الخطاب
Volume 6, Numéro 8, Pages 139-154

البعد الحجاجيّ في أقصوصة "القلعة" لجمال الغيطاني

الكاتب : العمامي محمّد نجيب .

الملخص

يمكن تمييز ثلاثة تصوّرات للحجاج. أوّلها، وهو أقدمها، يضيّق دائرته. فيقصره على بعض أنواع الخطاب ويحصره في عدد محدّد من العمليّات المنطقيّة الموجّهة إلى ملكات المتلقّي الفكريّة. وثانيها يوسّع دائرة الحجاج فيجعله ملازما للّغة. وثالثها يضيّقها نسبيّا. فيعتبر أنّ "الكلام كلّه حجاجيّ ضرورة". ويرتبط، حسب هذا التّصوّر الثّالث، الحجاج بالخطاب أي باللّغة مستخدمة في سياق. وهو ما يعني أنّه قد يرد سافرا أو مباشرا وقد يجيء متخفّيا أو غير مباشر. وورود الحجاج في هذين الشّكلين المختلفيــن حمــل بعــــــض الدّارسيــــن علــى التّمييــــــز بيــــــن المقصــــــد الحجاجيّ (Visée argumentative) الصّريـــــح والمباشـــــر والبـــعــــد الحجـــاجيّ (Dimension argumentative) المضمر وغير المباشر. ومن بين الخطابات ذات المقصد الحجاجيّ الخطابان الانتخابيّ والإشهاريّ. ومن بين الخطابات التي تحوي بعدا حجاجيّا المحادثة اليوميّة والقصّة التّخييليّة.

الكلمات المفتاحية

--