الخطاب
Volume 5, Numéro 7, Pages 117-141

خطيئة الغذامي من يكفّر عنها؟ أو المسافة البعيدة بين "تشريحية" الغذامي و"تفكيكية" ديريدا

الكاتب : شرفي عبد الكريم .

الملخص

لن نتناول في هذه المقالة المناخ المعرفي ولا السجال الفكري الذي أدى إلى ظهور "التفكيكية"، ولن نثير مشكلة المصطلحات التي جاءت بها التفكيكية والغموض الذي يحيط بها، واستعصائها على الترجمة إلى اللغة العربية وغيرها من اللغات، وكذا حيرة النقاد العرب في إيجاد مقابلات مناسبة لها من حيث المبنى أو من حيث المعنى، وعجزهم في الأخير عن الرسو على مصطلحات عربية مشتركة تلقى الإجماع والاتفاق لدى النقاد والدارسين. سوف نركّز فقط في هذه المقالة على "فلسفة التفكيكية" و"روح التفكيكية" التي ترسم لها منطلقاتها وأهدافها وممارساتها، ومن أجل ذلك سوف نعود من حين إلى آخر إلى المفاهيم الأساسية التي تحدد "هوية" التفكيكية كاتجاه وكنظرية. إنه إجراء منهجي لا بد منه، لأننا لا نستطيع أن نعرف مدى قرب أو بعد "تشريحية" الغذامي من روح التفكيكية وفلسفتها دون أن نعرف هذه الأخيرة أولا. فما هي التفكيكية؟ وهل هي فلسفة أم منهج نقدي؟ وما الذي تبتغيه من النص الأدبي؟ وما الذي ستضيفه للنقد الأدبي؟

الكلمات المفتاحية

--