مجلة العلوم الإسلامية والحضارة
Volume 1, Numéro 4, Pages 43-66

الضوابط الإسلامية في استخدام الأنترنيت في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية

الكاتب : هاشم أحمد نغيمش الحمامي الزوبعي .

الملخص

يتحدث هذا البحث عن احدث وسيلة من وسائل الاتصال الجماهيرية، الا وهي شبكة المعلومات العالمية (الانترنيت)، بوصفها وسيلة من وسائل التواصل المستحدثة والجديدة على المجتمعات العربية والاسلامية، ويضع الضوابط الفقهية لاستخدام تلك الشبكة. ومن المعروف ان بعض الباحثين في العلوم الاسلامية يتردد في استخدام شبكة المعلومات العالمية(الانترنيت) والتواصل عبرها مع العالم، وذلك بسبب مااثير حولها من اشكالات كثيرة تتعلق بمضمونها الذي يتضمن مواد لااخلاقية وماود اخرى لاتنضبط بضابط فقهي ولااخلاقي، الامر الذي ادى بالكثير من الدعاة والعلماء في العلوم الاسلامية الى الابتعاد عن هذه الشبكة، وحرمانهم من اللاستفادة من مزاياها، فضلا عن حرمان الاخرين من عوام الناس من الاستفادة من اراء العلماء والفقهاء وعلمهم الشرعي. لذا فان هذا البحث جاء ليبين الضوابط الفقهية التي تحكم استخدام شبكة المعلومات العالمية(الانترنيت)، وفقا لما موجود فعلا من قوالب واشكال فنية يتعامل معها المستخدم المسلم، لكي يستطيع استخدام تلك الشبكة دون حرج من الوقوع في المحظور الشرعي، وبذلك يستطيع الاستفادة من هذه الشبكة والتواصل عبرها مع العالم. ويامل الباحث في هذا الجهد المتواضع ان يكون قد اسهم ولو بشكل بسيط في سد ثغرة لمسها في المجتمعات الاسلامية تتمثل في الجهل باستخدام شبكة المعلومات العالمية(الانترنيت)، مما يمكن المسلمين من التواصل عبر هذه الشبكة مع العالم.

الكلمات المفتاحية

الضوابط الإسلامية؛ استخدام الانترنت؛ الضابط الشرعي؛ أساليب الاتصال؛ القوالب الفنية؛ المنهج التاريخي