الخطاب
Volume 5, Numéro 6, Pages 147-164

رواية الغريب لألبير كامي من الرواية إلى الفيلم

الكاتب : ناوي كريمة .

الملخص

يعتبر-آلبير كامي-من أهم الكتاب الفرنسيين مواليد الجزائر الذي حاول أن يقترب منها، لكنها ظلت بالنسبة إليه أرضا فرنسية. إنها فقط طبيعة جميلة، وهو قد عبر عن ذلك في روايته-Noces أعراس –بقوله:"إن الحب الذي نتبادله مع مدينة، هو على الأغلب حب سري. إن مدنا كباريس، براغ... هي مدن منغلقة على نفسها وتحدد بالتالي العالم الخاص بها، لكن الجزائر مع بعض الأوساط الممتازة كالمدن على البحر، تنفتح في السماء مثل فم أو جرح، وما قد تحبه في الجزائر هو ما يعيش منه جميع الناس. البحر عند منعطف كل شارع" . إنها الجزائر التي عشقها الشعراء وعشقها-كامي- لكنه ظل غريبا عن ظروفها لأنها لم تكن إلا مدينة فرنسية وعلى فرنسا أن تواصل حمايتها لممتلكاتها.

الكلمات المفتاحية

--