مجلة أنثروبولوجية الأديان
Volume 18, Numéro 1, Pages 41-55

البعد الديني والثقافي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين من خلال جريدة المنار الجزائرية أنموذجا

الكاتب : رابح محمد . الجيلالي بلوفة عبد القادر .

الملخص

يتخذ الاستعمار عدة أشكال في هيمنته على الدول، وأخطرها الهيمنة الدينية، ولعل الدارس لتاريخ الجزائر لاحظ أن فرنسا حاولت بكل الطرق نشر مجموعة من المفاهيم المبنية على مبدأ الفرنسة والديانة المسيحية والذي يقابله التجهيل وفتح باب الأمية على مصرعه الواسع. وبالفعل حافظ المصلحون على المبادئ الإسلامية ودافعوا عنها لأنها الركيزة الأساسية وقوام المجتمع الجزائري، ولكن فرنسا حاربته بشتى الطرق، وجعلت من سياسة التنصير حلقة لمحاربة الدين الإسلامي وتعتيم الضوء عليه، وهذا ما سوف نوضحه ، لكي يدرك الدارس لتاريخ الجزائر الغاية من كل تعليم ومدى الحقد الفرنسي على شعب الحضارة الإسلامية. Colonialism takes many forms in its hegemony over states, the most dangerous of which is religious domination. Perhaps a student of the history of Algeria noticed that France tried in every way to spread a set of concepts based on the principle of French and Christianity, which is matched by ignorance and opening the door to illiteracy to its widespread death. Indeed, the reformers have preserved Islamic principles. They defended it because it is the main pillar and strength of the Algerian society, but France fought it in various ways, and made the policy of Nusayr a circle to fight the Islamic religion and dim the light on it, and this is what we will explain, so that the student of the history of Algeria realizes the purpose of all education and the extent of French hatred against the people of Islamic civilization.

الكلمات المفتاحية

الاستعمار، الثقافة الفرنسية، الإسلام، المصلحون، التنصير ; Colonialism, French culture, Islam, the Reformers, Christianization..