مجلة كلية الآداب واللغات
Volume 7, Numéro 2, Pages 50-78

بنیة التناصّ الدینی فی الخطاب الروائی عند سید قادر هیدایتی وثروت أباظة

الكاتب : الدوکتور یدالله پشابادی .

الملخص

یُعنَی هذا المقال بظاهرة التناصّ الدینی عند الکاتبَینِ هیدایتی وأباظة. وکان سید قادر هیدایتی الأدیب والکاتب الکرد المعاصر وثروت أباظة الأدیب المصری المبدِع بما لَقِیا من تربیة دینیة وقرآنیة جعلتهما یتملّکانِ ناصیة اللغة منذ نعومة أظفارهما، وقد تأثّرا بالنصوص القرآنیة فی کتابتهما الأدبیة والروائیة تأثّراً واسعاً. فأصبحَا ولهما أسلوب متمایز بما فیه من تجلِّیات قرآنیة. حاولنا فی هذا البحث فی ضوء المنهج الوصفی – التحلیلی دراسة هذه الظاهرة فی أعمالهما. فالتناص عندهما وخاصّة فی أعمالهما الروائیة له مظاهر ومناحٍ متلوّنة؛ فإنّه قامَا فی بعض الأحیان بإدخال النصوص السابقة (أی القرآنیة) فی نصوصهما الحاضرة دونَ تغییرات جذریة؛ وتارة أجرَیا علیها تغییراً جزئیاً وفق مقتضیات سیاق النص اللاحق؛ وهذا هو «تناص الاجترار المتطور»؛ وتارة أخرَی صاغَا نصوصاً مطابقة لنصوص قرآنیة من حیث الصیاغة النحویة؛ وهو «تناص الاجترار النحوی»، وحیناً نراهما یستخدمانِ دلالات قرآنیة لإیفاد ما یقصدانِ من الأغراض. کما کانا قد أدخلا نصوصاً قرآنیة أخرَی فی نصوصهما الروائیة دونَ أدنَی تغییرٍ إلا أن هذا الأمر عند سید قادر قد انعکست فی لباس اللغة الکردیة وعند ثروت أباظة نراه یُصرّح بحذاقة بالغة علی لسان إحدی شخصیاته بأنها من القرآن. وقد رأینا أنّ أسلوبهما بما فیه میزات وتفاعلات مع القرآن محکمٌ کالبنیان المرصوص.

الكلمات المفتاحية

القرآن الکریم، التناصّ، التناص القرآنی، سید قادر هیدایتی، ثروت أباظة، الروایات.