الحوار المتوسطي
Volume 4, Numéro 1, Pages 78-85

التراث المخطوط لأبي راس الناصري.

الكاتب : بلبروات بن عتو .

الملخص

ميز أهل العلم بين نوعين من التراث المخطوط، تراث في مجال العلوم النقلية مثل المخطوطات الدينية، الأدبية، والتاريخية... وتراث في مجال العلوم العقلية مثل الطبيعة، الطب والصيدلة، التقنية، الرياضيات، والفلك وغيرها.وقد أضحى هذا التراث المخطوط بنوعيه ميراثا ثمينا للأجيال المتعاقبة، ويتعين عليها استغلاله ولا يتأتى ذلك إلا بالتفتيش عنه وتحقيقه وطبعه أو نشره، وهذه مهمة حضارية يتحملها المتخصصون مثلما تحملها علماء أوربا الغربية في عصر النهضة عندما عزموا على استغلال التراث اليوناني والروماني. وتتوفر بلادنا الجزائرعلى كمية ضخمة من هذا التراث المخطوط يتوزع على مختلف ولايات الوطن، وما زال بعيدا عن متناول الباحثين والدارسين، وهو يعيش اليوم وضعا صعبا، قليل منه معروف، تقوم المؤسسات الحكومية بحمايته والمحافظة عليه، وأكثره ملكية خاصة بأيدي لا تدرك قيمته الحقيقية ولاتوفر أدنى شروط المحافظة عليه وصيانته وحمايته من التداعي والتلف والضياع في هذا السياق تندرج دراستنا حول التراث المخطوط لأحد أعلام الفكر والثقافة بالجزائر العثمانية وهو أبو راس الناصري، انطلاقا من تساؤلات رأيناها مفيدة وهي: -ما هي العوامل التي جعلت من أبي راس الناصري مؤلفا بارزا في علوم شتى؟ -ما هي التنبيهات التي يمكن تسجيلها حول مؤلفات العلامة أبو راس الناصري الضائعة أو الباقية، المخطوطة أو المطبوعة؟ -ما هي وضعية التراث الناصري في الوقت الحالي؟

الكلمات المفتاحية

التراث -المخطوط -أبو راس الناصري- الجزائر- العهد العثماني.