دراسات
Volume 5, Numéro 1, Pages 177-188

موسيقيّة الشّعر العربيّ

الكاتب : فلاّح نورة . عمران رشيد .

الملخص

تعدّ الموسيقى عنصرا جوهريّا في النّظم، إذ لا قوام للشّعر دونها، وهي أقوى عناصر الإيحائية فيه، وأهمّ ما يميّزه عن النّثر، حتّى قيل:'' إنّ الشّعر موسيقى ذات أفكار، ترتبط أساسا بالوزن، والقافيّة، لينشأ عن اتّحادهما ذاك الإيقاع. فالوزن الكامن في البحر كالسّكّة الّتي تسير عليها القصيدة، فتوفر لها التّوازن في جميع العناصر الموسيقيّة عن طريق النّظام المحكم في التّفعيلات، والحركات، والسّكنات، فتنتظم تموجات النّغم، بحيث تبدو خطيّة لا اضطراب فيها، ولا نشاز، فتمضي القصيدة محتفظة بالرنين نفسه إلى نهايتها، في انسجام الألفاظ، والدّقة في انتقائها، ممّا يمنحها القوّة في الإيحاء، والقدرة على التأثير، ما لا يكون لها في الكلام غير الموزون، فإذا سمعته الأذن شعرت بطرب يشبه نغم الموسيقى المنتظمة، أما القافيّة فهي توضيح للإيقاع، وتكرارها يزيد وحدة النّغم ظهورا، وأثرا في أذن المتلقّيّ.

الكلمات المفتاحية

موسيقيّة الشّعر العربيّ