مقاربات فلسفية
Volume 1, Numéro 2, Pages 85-104

حضور المنطق الأرسطي في الثقافة العربية الإسلامية

الكاتب : بوحجرة سماحي .

الملخص

لا يشكل حضور الفلسفة اليونانية في الثقافة العربية الإسلامية، إشكالية تاريخية فحسب، بل، إشكالية حضارية تتعلق بقيمة التراث العربي الإسلامي و مدى مساهمته في الحضارة الإنسانية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمنطق، لا كمبحث من مباحث الفلسفة و حسب، بل كآلة للعلم يمتد تأثيره إلى الآليات التي يتوسل بها في إنتاج العلم و البرهنة على صدقه، هذه القيمة الايبستيمولوجية للمنطق اليوناني يرى البعض أنها تحققت كإمكانية تاريخية في علاقة المنطق الأرسطي بالعلوم العربية الإسلامية، حيث نفذ هذا المنطق إلى صميم العلوم العربية الإسلامية كالنحو والبلاغة وعلم أصول الفقه وعلم الكلام ... الأمر الذي يجعل من عملية فحص وتقييم حضور المنطق الأرسطي في العالم الإسلامي بصفة موضوعية، مهمة لها أهميتها المعرفية و التاريخية، هذه المهمة ستتوزع إلى مهمة تاريخية من خلال السؤال التاريخي: متى وكيف تغلغل المنطق الأرسطي في الثقافة الإسلامي ؟ وإلى مهمة وظيفية من خلال السؤال: ماهي مختلف الوظائف والمهام التي حققها، أو على الأقل كان من المتوقع أن يحققها؟

الكلمات المفتاحية

الفلسفة اليونانية ، المنطق ، الثقافة العربية الإسلامية،الترجمة ، أرسطو ، افلاطون ، الفقه و المنطق