مجلة الخلدونية
Volume 13, Numéro 1, Pages 70-81

الشر الناعم وموت الخصوصية عند "زيجمونت باومان"

الكاتب : جدراوي عفاف .

الملخص

يروم هذا المقال إلى تسليط الضوء على مسألة "الخصوصية الإنسانية، هذه الأخيرة التي كانت في ما مضى إحدى أهم المقدسات التي لا يسمح بانتهاك حرمتها، وتفشي أسرارها، وبالتالي فلا يتجرأ أحد على التطاول عليها أو فك خصوصيتها؛ لأنّ السرية كانت ترسم حدود أرضها، ولكن مع موجة التطور التكنولوجي وبروز الثورة المعلوماتية والالكترونية التي شهدتها المجتمعات المعاصرة اليوم أدت إلى سيولة مصطلح الخصوصية وانحرافها عن مدلولاتها الأصيلة، مما أدى إلى موت الخصوصية، وهذا ما يعد أبرز تجليات الشر الناعم في الحياة الراهنة. This article aims to shed light on the issue of "human privacy", the latter which was in the past one of the most important sanctities whose sanctity is not allowed to be violated and whose secrets are not allowed to be exposed, and therefore no one dares to insult it or decipher its privacy; Because secrecy was defining the borders of its land, but with the wave of technological development and the emergence of the information and electronic revolution that contemporary societies witnessed today, the term privacy was fluidity and its deviation from its original connotations, which led to the death of privacy, and this is what is the most prominent manifestation of the soft evil in current life

الكلمات المفتاحية

numan ; privacy ; liquid modernity ; soft evil ; technology