مجلة الدراسات والبحوث الاجتماعية
Volume 9, Numéro 3, Pages 32-44

استغلال الأجهزة التكنولوجية في مساعدة الأطفال المتمدرسين ذوي صعوبات التعلم

الكاتب : فرات كمال . زلاغ ميلود .

الملخص

الملخص: الهدف من هذه الدراسة هو تسليط الضوء وإبراز أهمية استغلال الأجهزة التكنولوجية، وخاصة منها الأدوات الحاسوبية وأجهزة التحليل الفيزيائي للكلام، في الوسط المدرسي لمساعدة الأطفال المتمدرسين ذوي صعوبات التعلم. في الوقت الحاضر، ومع عصر تكنولوجيات المعلومات الجديدة والإنترنت، من الضروري إعطاء أهمية مستمرة لاستغلال تلك الأدوات لتعليم الأطفال وخاصة منه الأطفال المصابون بعاهات طفيفة مثل الصمم الخفيف والتي تعرقل تكوينهم المدرسي وتأثر سلبا على تحصيلهم المدرسي. هذا مهم بشكل خاص لأننا لاحظنا نقص ملموس في استخدام الأدوات التكنولوجية واستغلال البرمجيات الحاسوبية كدعم ومساعدة الطفل المتمدرس الذي يجد صعوبات في متابعة الدروس داخل القسم لإصابته بعاهات معينة مثل الصمم الخفيف. وفي هذا الإطار، تم تطوير أدوات الرعاية بشكل حقيقي وفعال لاضطرابات النطق والسمع في البلدان المتقدمة من خلال الروابط التي أقيمت بين التخصصات الطبية مثل ORL، علاج النطق وعلم الأعصاب في الوسط الاستشفائي، والمخابر في الصوتيات والمعالجة الآلية الكلام. أما في الجزائر، نحن لا نزال بعيدين جدا عن هذا التبادل المتعدد التخصصات، والتعاون بين الوسط الاستشفائي ومراكز البحوث لغرض إعداد برامج مختصة لفئة الأطفال المتمدرسين الذين يحتاجون إلى مساعدة لاجتناب الرسوب المدرسي، والحد من عواقب الاضطرابات السمعية والنطقية على مهارات التواصل لغرض التكفل المدرسي الأمثل للطفل المتمدرس. Abstract: The aim of this study is to highlight the importance of using technological devices, especially computer tools and acoustical speech analysis devices, in the school environment to help children with learning difficulties. Nowadays, and in the era of new information technologies and the Internet, it is necessary to give constant importance to the use of these tools to educate children, especially children with slight disabilities, such as mild deafness, which hamper their education and negatively affect their academic success. This is all the more important as we have observed a significant lack of use of technological tools and the exploitation of computer software as support and assistance for schoolchildren who find it difficult to follow lessons in class due to their impairment, such as mild deafness. Within this framework, care tools have been developed in a real and effective way for speech and hearing disorders, in developed countries, through the links established between medical specialties such as ORL, speech therapy and neuroscience in the hospital, and laboratories in acoustics and automatic speech processing. As for Algeria, we are still very far from this multidisciplinary exchange and this cooperation between the hospital community and research centers, with the aim of designing specialized programs for schoolchildren in the classroom who need help to avoid school failure, and to reduce the consequences of hearing and speech disorders on communication skills with the aim of optimal academic support for the child.

الكلمات المفتاحية

الأجهزة التكنولوجية ; التحليل الفيزيائي ; صعوبات التعلم ; الصمم الخفيف ; المدرسة.