مجلة تعليميات
Volume 2, Numéro 1, Pages 61-74

واقع تطبيق التقييم التكويني في المدرسة الجزائرية -صعوبات وحلول-

الكاتب : بودلعة حبيبة . مكي صليحة .

الملخص

الملخص يحتلّ التقييم بمفهومه الحديث مكانة مهمة في عملية التعليم والتعلّم، ويعدّ جزءا لا يتجزّأ منها ومكوّنا أساسيا من مكوّناتها، فهو أداة فعّالة في ضبط سلوك المتعلّم والحكم على منسوب تحصيله المعرفي. فالتّعليم الفعّال لا بدّ أن يصحبه التقييم المستمرّ الذي ظهرت في مجاله أفكار واتجاهات جديدة ومتقدّمة، مثل التقييم البنائي أو التكويني، الذي حظي باهتمام كبير نظرا لدوره في عملية التعليم والتعلّم، كونه يقدّم ما يلزم لتصحيح مسار التعلّم ويعالج الصّعوبات التي تعترضه في الوقت المناسب؛ فهو الذي يحرك عملية التعليم لتحديد ما إذا كان التعلّم يسير وفق بناء الكفاءات المستهدفة أم لا، وبالتالي الوصول إلى تقييم الكفاءة بمعنى تقييم القدرة على الإنجاز وأداء المهام لا تقييم المعارف والمعلومات فقط. وفي إطار المستجدات التي عرفها التقييم، سنتطرق في مقالنا إلى واقع تطبيق التقييم التكويني في ظل المقاربة بالكفاءات في المدرسة الجزائرية.

الكلمات المفتاحية

التقييم التك ; يني ; التعلم ; الكفاءات ; المدرسة الجزائرية