مجلة المعارف للبحوث والدراسات التاريخية
Volume 7, Numéro 2, Pages 167-184

المقاربة التاريخية لعلاقة الإنسان بالبيئة

الكاتب : بوترعه بلال . بن عمار أشواق .

الملخص

تعتبر العلاقة بين الإنسان و الوسط الطبيعي من أهم محددات البيئة، إذ أن الوسط الطبيعي خلق لمد العون للإنسان. وأن العلاقة بين الطبيعة والإنسان في المراحل الأولى من تاريخه كانت علاقة انسجام وتناغم وارتباط وثيق منتعش بسعادة، فبعد أن كانت الطبيعة مصدر تأمل ومعرفة وانسجام واحترام ومحبة، واستفادة من خير وعطاء تغيرت النظرة إلى الطبيعة مع العلم الحديث خاصة مع ظهور الصناعة التي جعلت الإنسان يتدخل في الطبيعة باعتبارها موضوعا لنشاطه وسيطرته، حيث سعى إلى تغييرها وتطويعها تلبية لطموحاته. The relationship between the human being and the natural environment is one of the most important determinants of the environment, as the natural environment is created to extend aid to the human being. And that the relationship between nature and man in the early stages of his history was one of harmony, harmony and close bonding refreshed with happiness. After nature was a source of contemplation, knowledge, harmony, respect and love, and benefiting from good and giving, the outlook on nature changed with modern science, especially with the emergence of the industry that made man intervene in Nature as a subject of his activity and control, which he sought to change and adapt to meet his ambitions.

الكلمات المفتاحية

الإنسان، البيئة، العلاقة بين الإنسان والبيئة