مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية
Volume 9, Numéro 2, Pages 1337-1371

حوار الحضارات من تحيز الهويات إلى فقه التعارف: جذور الهوية الغربية.

الكاتب : جحيش كمال .

الملخص

الملخص: تطرح هذه الورقة قضية حوار الحضارات من جهة ارتباطه بالهوية، ذلك أن أغلب وجوه الطرح لهذا الحوار تحيل أسباب فشله على الهويات وانكفائها على نفسها، وترى أن أهم ما جاءت به الحداثة يمكن اختزاله في التأكيد على هوية الإنسان بالمعنى الحيوي وحسب، حيث يصبح المطلوب هو الخروج من الهويات الثقافية إلى الهوية الدستورية التي تسمح بالتعايش في ضل الدولة الحديثة. أما الهويات التي تأسست على التفاعل الثقافي فهي هويات موهومة، قاتلة، وتعرقل العيش المشترك. وهذه الورقة تنطلق من فرضية مفادها أن فهم الهويات من الداخل- سواء من جهة بنيتها أو تكوينها-، مرحلة ضرورية لبحث إمكانات التلاقي بينها، ومن هذا المنظور، فإن فهم بنية الهوية الغربية وكيفية تشكلها، يمثل أحد الركائز الأساسية في إقامة تواصل بناء تكون هي طرفا فيه، من هنا يحق لنا أن نسأل: إلى أي مدى يمكننا الحديث عن هوية غربية واحدة ؟ وهل الغرب واحد حتى نبحث عن جذور هويته؟ ماهي أهم العناصر المكونة لهذه الهوية بحيث يمكننا من خلالها تمييزها عن سائر الهويات الأخرى؟ ماهي إمكانات التلاقي التي تتوفر لدى الغرب من أجل التلاقي البناء؟ هذه بعض الأسئلة نسوقها بين هذه الدراسة محاولين تقديم بعض المقاربات بشأنها وفق منهج تاريخي تحليلي. Abstract This research discusses the issue of interactions among civilizations in terms of its connection to the identity, because many aspects of tackling this dialogue attribute its failure to the identities and their self-reliance. At the same time, they consider the most important results of modernism can be reduced to vitally assert the identity of all human beings. So, it would be desirable to leave the cultural identities to depend on the constitutional one which paves the way to coexistence within the modern state. But the identities based on cultural interactions are delusional, fatal, and impede coexistence. This paper proceeds from the hypothesis that understanding identities from within - whether in terms of their structure or composition - is a necessary stage for examining the possibilities of convergence between them. From this perspective, understanding the structure of Western identity and how it is formed is one of the main pillars in establishing constructive communication in which it is a party Therefore, we have the right to ask: To what extent can we talk about a single Western identity? Is the West one to search for the roots of its identity? What are the most important components of this identity so that we can distinguish it from other identities? What are the possibilities of convergence that the West has for constructive encounter? These are some of the questions we bring to this study, trying to present some approaches to them, according to a historical-analytical approach.

الكلمات المفتاحية

الحضارات ; التعارف ; الغرب ; اله ; ية