مجلة العلوم و التكنولوجية للنشاطات البدنية و الرياضية
Volume 9, Numéro 9, Pages 102-115

تقبل الإعاقة وممارسة النشاط البدني الرياضي المكيف في الجزائر

الكاتب : رواب مار . قريصات الزهرة . غربي   صباح .

الملخص

هدفت الدراسة إلى الكشف على مدى أهمية الممارسة النشاط البدني الرياضي المكيف في تحقيق التعويض النفسي لفئة ذوى الاحتياجات الخاصة من أجل تقبل أفضل للعجز الجسدي أو الحسي الحركي، وكذلك الكشف على العوامل الأساسية التي تساعد على تقبل الإعاقة لهذه الفئة. وذلك من أجل الإجابة على السؤال عن العلاقة الإرتباطية بين ممارسين لنشاط البدني الرياضي المكيف وتقبل الإعاقة في المجتمع الجزائري وانطلاقا مما سبق ذكره يمكن القول ان توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين درجة تقبل الإعاقة للممارسين لنشاط البدني الرياضي المكيف، فاعتمدنا على عينة متكونة 100 فردا من ذوي الاحتياجات الخاصة موزعة بالتساوي للفئتين تمارس النشاط البدني الرياضي المكيف لكرة السلة على الكراسي المتحركة وكرة الجرس في نوادي الجزائرية، وقد ثم اختيار العينة الدراسة مقصودة من حيت المتغيرات المستقلة (ممارسة الرياضة، الحالة العائلية، الحالة المهنية، والدين الإسلامي). ولهذا الغرض تم بناء أداة لقياس تقبل الإعاقة.. كان صدقها وكذلك حساب صدق ظاهري لهذا المقياس، وثباتها 0.89 للمقياس الموجه إلى فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، حركيا وبـ 0.92 للمقياس الموجه للفئة الثانية المكفوفين وبعد جمع النتائج وتحليلها إحصائيا استنتجنا الممارسين لنشاط كرة السلة على الكراسي المتحركة لديهم أكبر دراجة تقبل من الممارسين لنشاط كرة الجرس الخاص بالمكفوفين ممارسة النشاط البدني الرياضي المكيف أثر تأثيرا إيجابيا بالدرجة الأولى على تقبل الإعاقة للفئتين من ذوى الاحتياجات الخاصة حركيا والمكفوفين ،وعلى هذا الأساس نوصي على تطوير ميول لشخص المصاب نحو ممارسة النشاط البدني الرياضي المكيف وهذا لخدمة الراحة النفسية حيث تساعد على تقبل الإعاقة وبالتالي اندماجه في المجتمع

الكلمات المفتاحية

التقبل الإعاقة ,التعويض النفسي، ممارسة النشاط البدني المكيف