مجلة الدراسات والبحوث الاجتماعية
Volume 9, Numéro 2, Pages 146-154

منطقة الريف المغربي وعلاقتها بالسلطة المركزية

الكاتب : الرامي ايمان .

الملخص

لقد أعادت الاحتجاجات الاخيرة بمنطقة الريف العلاقة التاريخية بين هذا الأخير والسلطة المركزية إلى الواجهة، ويُفهم ذلك من خلال استحضار المتظاهرين للتاريخ السياسي للمنطقة، عبر حركة بوشتى البغدادي أواخر القرن 19م التي استهدفت قبيلة بقيوة في يناير 1898 ويسمى هذا الحدث في الريف ب (عام أسوكاس ميك تشين إبقوين – أي العام الذي حلت فيه الكارثة بالبقويين) و حرب الريف فترة تشكل جمهورية الريف(1921- 1926) التي انتهت، بنفي زعيمها محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي يمثل الغائب الحاضر في الذاكرة الريفية، ثم أحداث 1958-1959( تسمى هذه الأحداث في الريف بعام إقبارن، عام الخوذات، عام نتفاذيسث، عام نتاوريون) التي تلاها إصدار لظهير عسكري يقضي بجعل الحسيمة منطقة عسكرية، واضطرابات 1984 ونعت الريفيين بنعوت قدحية ( الأوباش) في خطاب رسمي من طرف الملك الراحل الحسن الثاني، و كل هذه العناصر تعكس حالة التصدع بين المنطقة والسلطة المركزية المستمرة إلى اليوم التي لم يستطع عهد المصالحة محوها، ولا يختلف الريفيون في أن تجربة الانصاف والمصالحة لم تنجح في طي صفحة الريف على نحو يرقى لمستوى التصالح، إذ تم القفز على الذاكرة والتاريخ ،وصولا إلى 2016 واعتقال العديد من شباب الريف والتسبب في هجرة اخرين واتهام الساكنة بالسعي للانفصال و " العمالة " للخارج التي ليست سوى مفاهيم مقابلة للمفهوم التاريخي الذي وصفت به المنطقة قبل الاستقلال ( منطقة السيبة) ، ما يعني أن الممارسة الاحتجاجية الريفية هي أيضا قــد تـكـون ممارسة ذاكراتية هوياتية محكومة بأطر اجتماعية . وهو ما لوحظ من خلال حضور العلم الأمازيغي( تامزغا) و علم جمهورية الريف(باندو نريف)، واعتماد خطاب يقوم على أسس هوياتية محلية وجهوية: اللغة المشتركة ( تاريفيت)، العرق، والتاريخ الجماعي: محمد بن عبد الكريم الخطابي) و الشعارات التي رفعها المتظاهرون والتشبيهات التي أطلقوها مثل (أر مخزن أحكار، أعديس أوفيغا - في هذا النعت يتم تشبيه المخزن بالأفعى التي لا يمكن النجاة من شره)، بالإضافة إلى "مبايعة الاحتجاجات" إن هذا المعطى هو الذي يفسر، إلى حد كبير، الدافع وراء اختيار موضوع هذه الدراسة، إذ، يظهر أن التركيز على العامل التاريخي يكتسي أيضا، أهمية بالغة لفهم رهانات الاحتجاجات والابتعاد عن التفسيرات ذات البعد الأحادي القائمة على التركيز على الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية فقط.

الكلمات المفتاحية

الريف – السلطة المركزية – الصراع - الاقصاء- التهميش – العزل - المسألة الاجتماعية- الذاكرة- الثابت والمتحول .