رؤى في الآداب والعلوم الإنسانية
Volume 1, Numéro 2, Pages 27-49

التعليم والاندماج الاجتماعي في المجتمع اليمني

الكاتب : الكامل محمد . العلفي عصام .

الملخص

تنبع أهمية الدراسة من التحولات التي يشهدها المجتمع اليمني، والذي يعرف بأنه مجتمعاً متجانساً ومتسامحاً، لتكشف الحرب عكس ذلك من حالة التمزق والانقسام والتفتت، وعن أزمة الاندماج الاجتماعي كمخرجات ونتائج تراكمية لما تقوم به مؤسسات؛ منها المؤسسة التعليمية. وتهدف الدراسة لمعرفة دور السلطة وسياستها التعليمية في الاندماج الاجتماعي، وكيف أسهم التعليم الديني في خلخلة الاندماج الاجتماعي، بتتبع المسار والتوجهات والمؤسسات ومن خلال منهجية تاريخية برؤية نقدية للنظام التعليمي وعلاقته بالمواقف الداخلية والخارجية. لنخرج بنتيجة استخدام السلطة للتعليم لخدمة بقائها ومصالحها، وأداة من أدوات الصراع والاحتواء والسيطرة اضعاف التماسك في المجتمع، وبعيدا عن تعزيز الاندماج الاجتماع وتشكيل الهوية الوطنية، ويرسخ قيم التعايش والسلام واحترام الاختلاف والعيش المشترك، وربط التعليم بأهداف التنمية وتحقيق العدالة الاجتماعية، لتوصل المجتمع إلى تعدد الولاءات وتشدد في الانتماءات وتعبئة خطاب إعلامي يسهم بتفجير الصراع المسلح والاقتتال على أساس مذهبي وجهوي. The importance of the topic stems from the transformations taking place in Yemeni society, which has been known as a homogeneous and tolerant society, to reveal the revolution of change and war to the contrary from the state of rupture, division and fragmentation and the crisis of social integration as the cumulative outputs and results of the work of institutions, including the educational institution. The study aims to find out the role of the authority and its educational policy in social integration, and how religious education contributed to the creation of social integration, by tracking the path, trends and institutions and through a historical methodology with a critical vision of the educational system and its relation to internal and external attitudes. Let us come up with the result of the use of the authority for education to serve its survival and interests and a tool of conflict, containment, control and weakening cohesion in society, and away from promoting social integration and the formation of national identity, we consolidate the values of coexistence, peace, respect for difference and coexistence, linking education to the goals of development and achieving social justice, to reach society to multiple loyalties, tighten affiliations and mobilize a media discourse that contributes to the explosion of armed conflict and fighting on a sectarian and regional basis.

الكلمات المفتاحية

المجتمع اليمني؛ التعليم؛ التعليم الديني؛ الاندماج الاجتماعي؛ الصراع