The Cradle of Languages مهد اللغات
Volume 3, Numéro 3, Pages 16-30

التعدد اللهجي في شعر أحمد شوقي.

الكاتب : بالقط خليل .

الملخص

الملخص: لقد كان لاختلاف اللهجات القديمة أثر معمول به في القراءات القرآنية والشعر، ولا وجود لهذا الأثر في غيرهما؛ ذلك أنهما محفوظان مشافهة وسماعا ورواية، أما الشعر فضابطه البناء الموسيقي المتمثل في الوزن والقافية، ويكمن التعدد اللهجي فيه كونه ضرورة تستلزم الاستعانة ببعض الظواهر الصوتية واللغوية، خلافا للمعمول به في اللغة الفصحى المشتركة، وقد اخترت ديوان الشاعر أحمد شوقي مـتــتـــبّـــعا أغلب استعمالاته اللهجية، فوجدته متوسعا في توظيف اللهجات العربية، شأنه شأن جميع الشعراء، مراعاة للضرورة الجائزة، والتي تعد رخصة لغوية، وفي هذا البحث سرد لأغلبها مع تبيين أثرها مشاكلة للوزن والقافية. Abstract: The difference in ancient dialects had an effect in the Qur’anic readings and poetry, and this effect does not exist in others. This is because they are preserved oral, audio and narration. As for poetry, its control is the musical structure represented in weight and rhyme. Dialectical plurality lies in it being a necessity that requires the use of some phonological and linguistic phenomena, in contrast to what is in force in the common formal language. Expanding in the employment of Arabic dialects, like all poets, taking into account the permissible necessity, which is considered a linguistic license, and in this paper he listed most of them with an indication of their effect as a problem of weight and rhyme.

الكلمات المفتاحية

الشعر ; النثر ; اللهجات ; أحمد شوقي ; الديوان