التحبير
Volume 3, Numéro 3, Pages 68-81

عسر الكتابة لدى التّلميذ في مراحل تعلّمه الأولى -دراسة في ضوء اللّسانيات العصبيّة-

الكاتب : خديم محمّد .

الملخص

تهدف هذه الورقات البحثيّة إلى تسليط الضّوء على عسر الكتابة لدى تلميذ المرحلة الابتدائيّة، ولعل الّذي يعنينا في هذه الدّراسة هو الجانب الدّماغيّ(العصبيّ) لأنّ الكتابة نشاط ذهنيّ قبل أن تكون نشاطا عضويّا(يدويّا)، وعليه يكون التّشخيص مستعصيا وكذا الشّأن بالنّسبة للعلاج، ويصبح اكتساب مهارة الكتابة أمرا غاية في الصّعوبة لأنّها تحتاج في حدوثها إلى تناسق بصريّ سمعيّ حركيّ، فكل خلل في هذه العناصر الثّلاثة سيؤدي حتما إلى عسر في الكتابة. These research papers aim to shed light on the dysgraphia of primary school pupils, and perhaps what concerns us in this study is the cerebral (neural) aspect because writing is a mental activity before it is an organic activity (manual), and therefore the diagnosis is difficult, as is the case for treatment, and it becomes Acquiring the skill of writing is very difficult because it requires visual, audio-kinetic coordination in its occurrence, so every defect in these three elements will inevitably lead to a difficulty in writing.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الكتابة، عسر الكتابة، التّلميذ، مهارة، صعوبات. ; Keywords: writing, dysgraphia, pupil, skill, difficulties.