مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 10, Numéro 3, Pages 1144-1161

تعليميّة نشاط قواعد اللّغة في مناهج الجيل الثّاني لمرحلة التّعليم المتوسط السّنة الرّابعة متوسط نموذجا-مقاربة تداوليّة (تواصليّة)-

الكاتب : صبّان عائشة . طيبي عيسى .

الملخص

تتناول هذه الورقة البحثية إشكالية تدريس أهم رافد من روافد اللّغة العربيّة بله العماد الّذي تستقيم عليه ألا وهو نشاط قواعد اللّغة في ظلّ المناهج الجديدة المسماة بمناهج الجيل الثّاني والتي تبنتها المنظومة التّربويّة الجزائريّة منذ السّنة الدّراسّية 2016-2017 لدى متعلمي مرحلة التّعليم المتوسط السّنة الرّابعة كأنموذج ومن زاوية تداوليّة. وقد اخترنا أن نستثمر اللسانيات التّداوليّة في تعليّميّة اللّغة العربيّة نظرا لأهميّة هذه المقاربة في تعليم اللّغات عموما؛ إذ صار هذا النّوع من الدراسات على الميدان التّعليميّ نقطة استقطاب للباحثين والدّارسين الغرب منهم والعرب، إضافة إلى تركيز اللسانيات التّداوليّة على الاستعمال الفعلي للّغة، ولعلّ التّعليم أحد المجالات التي تمثل استعمالا فعليَّا للّغة، ويظهر ذلك أكثر في تدريس نشاط القواعد القائم على اكتشاف الظاهرة اللّغويّة، التّحكم بها ومن ثم توظيفها من طرف المتعلّم. وقد يظهر الهدف جليًّا من تدريس النّحو بتجاوز الفهم والتّحكم إلى التّوظيف مما يضمن تحقيق كفاءة تواصليّة لغويّة سليمة عند المتعلّم تجعله قادرا على التّواصل شفاهةَ وكتابةَ بلغة عربيّة سليمة في وضعيات ومواقف تواصليّة دالّة تتعدى المحيط المدرسي إلى المحيط الاجتماعيّ ومن ثم المهني للمتعلّم. This paper deals with the problem of teaching the most important elements of Arabic language, which is the activity of the language rules under the new curricula called the second generation curriculum adopted by the Algerian educational system since 2016-2017 in the fourth year of middle school as a model and from a pragmatic point of view. We have chosen to invest in pragmatic linguistics in teaching the Arabic language due to the importance of this approach in teaching languages in general; this type of study on the educational field has become an attractive point for Western and Arab researchers and scholars In addition to the focus of pragmatic linguistics on the actual use of language. Education is perhaps one of the areas that represent the actual use of language, and this is most evident in the teaching of the grammar activity based on the discovery of the linguistic phenomenon, controlled and then employed by the learner. The goal of teaching grammar beyond understanding and control to employment may be evident, ensuring that a learner has a sound linguistic communicating competence that makes him able to communicate verbally and in writing in a correct Arabic language in communicating situations that go beyond the school environment to the social and then professional surroundings of the learner.

الكلمات المفتاحية

مناهج الجيل الثّاني، نشاط قواعد اللّغة، التّداوليّة، المقاربة التّواصليّة. ; Second-generation curriculum, grammar activity, pragmatic, communicative approach.