الخطاب
Volume 3, Numéro 3, Pages 235-246

دون كيشوت ورحلة الوهم والحقيقة

الكاتب : حرشاوي كاميليا ليديا .

الملخص

إن الانفتاح اليوم على الآداب الأجنبية، أصبح ضرورة لا يستهان بها، لذلك على القارئ العربي أن يتجاوز انطواءه على تراثه وأدبه ويصوب مغامرته التواصلية في القراءة والبحث، في الكشف والتلقي نحو المخيلة الإبداعية العالمية، وما تخبئه من كنوز ثمينة. لقد احتفل العالم قبل السنة الماضية بالذكرى المئوية الرابعة لصدور إحدى روائع الأدب الإسباني الخالدة (دون كيشوت) لصاحبها ميغال دي سرفانتيس، ودخل "الأقطع العظيم" كما يسمونه في إسبانيا، في عداد الخالدين، وسميت روايته "الإنجيل الإسباني". أقيمت لأجل هذا الحدث في مختلف الجامعات والمعاهد، ومراكز البحث في إسبانيا، وفي مختلف بقاع العالم ندوات ومحاضرات تكريما لهذا الأديب المبدع الذي بصمت كتاباته القرن السادس والسابع عشر الميلاديين. كما تمٌ توزيع في كل ولايات فنزويلا Venezuela مليون نسخة مجانية من الرواية الشهيرة احتفاء بمرور أربعة قرون كاملة على صدور "دون كيشوت" التي رأى فيها الجزء الأول النور عام 1605، وقد حدث ذلك تنفيذا للقرار الذي كشف عنه الرئيس الفنزويلي "هوجو شافيزHugo Chàvez " وهو قرار ليس له سابقة في التاريخ.

الكلمات المفتاحية

--