مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 8, Numéro 3, Pages 571-590

دور البنوك والمؤسسات المالية في الوقاية من تبييض الأموال، بين التكريس والفعلية: بنك ترست الجزائر نموذجا

الكاتب : فراجي عماد الدين . فرشة كمال .

الملخص

أثرت ثورة تكنولوجيا الإتصالات في القرن الواحد والعشرون إيجابيا على الحياة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية من خلال تسهيل وصول المعلومة والخدمة الى المواطن سعيا في تحقيق مستوى راق من الخدمة العمومية والخاصة، إلا ان لها جانبا سلبيا ظهر من خلال إستغلال الجناة لها في تسهيل إرتكاب الأفعال الاجرامية أو طمس آثارها، ولعل جريمة تبييض الأموال تعتبر أكبر المستفدين من هذا الجانب، أين تمكن غاسلوا الأموال من إستغلال القنوات البنكية الحديثة التي تعتمد على الأنترنيت في تقديم الخدمات، وهي الفاصل في بقاء الجريمة مستترة بعدم اكتشاف آثار الفاعل والمستفيد،لذا كان لزاما على البنوك تطوير أجهزة رقابتها وتكوين الموظفين من أجل بلوغ مستوى عال في الوقاية من تغلغل المال غير المشروع في عملياتها البنكية. The 21st centry telecommunications technology revolution has positively affected social, industrial and political life by faciliting the access of information and service to the citizen and this to achieve a high level for both public private service.Thus, it has an other downside that has emerged through the exploitation of the perpetrators in faciliting the commission of criminal acts or obliterate its effects.And perhaps the crime of money landering is one of the biggest benefits from this aspect.So, money launderers mnaged to exploit modern internet based banking channels to provide services, and wich is the interval in keepin the crime hidden by not discovering the impacts of the perpetrator and the beneficiary.Therefore, banks had to develop their monitoring devices and train employees in order to reach a high level in preventing the acces of illicit money into their banking operation.

الكلمات المفتاحية

البنك ; الوقاية; تبييض الأموال ; المؤسسات المالية ; bank ; Money Laundering ; protection ;Financial institutions.