مجلة الابداع الرياضي
Volume 2, Numéro 1, Pages 34-50

الاسلوب القيادي للمدرب وعلاقته بالسمات الدافعية للاعبي الدرجة الأولى للكرة الطائرة بالجزائر العاصمة

الكاتب : رشيد امان الله .

الملخص

إن التطور الذي شهدته الرياضة بصفة عامة و الكرة الطائرة بصفة خاصة يرجع أساسا الى تحسن البرامج و المناهج المستخدمة في التدريب الرياضي إذ أصبح هذا الأخير يقوم على أسس علمية، و قواعد منهجية مدروسة هدفها تحسين الأداء من خلال التهيئة البدنية و الذهنية و الانفعالية للرياضي . ولما كان التقدم في السنوات العشر الأخيرة، في مجالات التدريب الرياضي بشقيه النظري والتطبيقي كنتيجة حتمية لتقدم العديد من العلوم المرتبطة به، قد استوجب بالضرورة أن يكون المدرب على دراية واسعة بتطور هذه العلوم قادر على فهم العديد من المشكلات والموضوعات المشتركة بينها من جهة، وبين التدريب الرياضي من جهة أخرى. وهنا يشير تيد1965 بأن القائد الكفء هو الذي يأخذ على عاتقه إدارة العمل وقيادة العاملين للأغراض تحقيق الأهداف الموضوعة. وتمثل سمات الدافعية أحد جوانب الشخصية الهامة في الاعداد النفسي لدى الرياضيين وخاصة لدى لاعبي الكرة الطائرة، فهي بمثابة الدافع لمزاولة النشاط والكفاح من أجل التفوق والامتياز فضلا عن كونها مؤشر لمدى طموح لاعبي الكرة الطائرة . وتتأثر هذه السمات بالسلوك القيادي للمدرب، خاصة وأن المدرب هو المسئول الوحيد وبدرجة كبيرة على خلق جو ايجابي بين أعضاء الفريق، وذلك من خلال السلوكيات القيادية التي ينتهجها المدرب. ومع هذا لاحظنا أن الدراسات التي تناولت السلوك القيادي للمدرب، وكذا الدراسات حول سمات الدافعة لم تحضي بنصيب وافر إن لم نقول منعدمة في كليات ومعاهد التربية البدنية والرياضية بالجزائر ؛ لذا اتجهت هذه الدراسة الى التعرف على السلوك القيادي لمدربي الدرجة الأولى للكرة الطائرة من وجهة نظر اللاعبين وكذا سمات الدافعية المسيطرة على لاعبي الكرة الطائرة لنفس الستوى ومعرفة العلاقة الموجودة بينهما.

الكلمات المفتاحية

الاسلوب القيادي السمات الدافعية الكرة الطائرة