قرطاس الدراسات الحضارية و الفكرية
Volume 8, Numéro 2, Pages 07-17

النشاط الإصلاحي والوطني للشيخ البشير الإبراهيمي بالغرب الجزائري خلال الحرب العالمية الثانية: 1939- 1945 The Reformist And Nationalist Activity Of Sheikh Bashir Al-ibrahimi In Western Algeria During The Second World War: 1939-1945

الكاتب : أوعامري مصطفى .

الملخص

الملخص: إن الشيخ البشير الإبراهيمي نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وممثل الحركة الإصلاحية بالغرب الجزائري، ومدير مدرسة دار الحديث، عبر عن موقفه الرافض لتأييد فرنسا في الحرب منذ سبتمبر 1938. وبعد اندلاع الحرب ، وفشل الإدارة الاستعمارية في جلب الشيخ البشير الإبراهيمي إلى صفها أمرته بغلق دار الحديث وتوقيف كل نشاط تعليمي بها. كما قررت نفيه إلى مدينة آفلو في 10 أبريل 1940 ، مع وضعه تحت الإقامة الجبرية.وشنت حملة واسعة من القمع والمضايقات ضد العلماء المصلحين بالغرب الجزائري وبأنحاء الوطن لشل نشاط الحركة الإصلاحية. غير أن نشاط هذه الحركة سيستمر بقيادة الشيخ البشير الإبراهيمي الذي كلفه المجلس الإداري بالرئاسة في ماي 1940.على إثر عمليات الإنزال الأمريكي الأنجليزي بالسواحل الجزائرية. تم الإفراج عن الشيخ البشير الإبراهيمي في 28 ديسمبر 1942 ، واستأنف بحماس قوي مهمته الإصلاحية والوطنية بمساندة العلماء النشطين بالمنطقة، وهذا ما سنحاول التعرض إليه في هذه الدراسة . Abstract: Sheikh Bashir Al-IBrahimi, vice-president of the Algerian Muslim Ulama Association, representative of the reformist movement in Western Algeria and director of the Dar Al-Hadith school, expressed his rejection of supporting France in the war since September 1938. After the outbreak of the war and the failure of the colonial administration to bring Sheikh Bashir Al-Ibrahimi to a loyal position, he ordered him to close Dar Al-Hadith and to stop all educational activities within it. He also decided to expel him to the city of Aflou on 10 April 1940, while placing him under house arrest. A broad campaign of repression and harassment was launched against the reformist ulama in Oranie and throughout the country to paralyse the reformist movement. However, the activity of this movement continued under the leadership of Sheikh Bashir Al-Ibrahimi, who was assigned by the Board of Directors to the Presidency in May 1940. Following the Anglo-American landing on the Algerian coast, Sheikh Bashir Al-Ibrahimi was released on 28 December 1942 and enthusiastically resumed his reformist and nationalist mission with the support of the active ulama of the region, and this is what we will try to address in this study.

الكلمات المفتاحية

البشير الإبراهيمي ; جمعية العلملء العلماء المسلمين الجزائريين ; الغرب الجزائري ; الحرب العالمية الثانية ; دار الحديث ; Sheikh Al-Bachir Al- Ibrahimi ; Association of Algerian Muslim Ulama ; Western Algeria ; World WarII ; Dar El Hadith