عصور
Volume 20, Numéro 2, Pages 86-109

أثر النماذج الأوربية في التجربة النهضوية المصرية في عهد محمد علي باشا (1805م/ 1848م)

الكاتب : Boukoftane Mohamed . قرين مولود .

الملخص

شهدت مصر خلال حكم محمد علي باشا 1805م/ 1848م تجربة نهضوية تحديثية تختلف عما سبقها، وطبعت المنطقة بطابع ميزها عن باقي البلدان المجاورة، حيث سعى محمد علي باشا لتحديث البلاد في مختلف المجالات، مستندا في رؤيته هذه الى ما وصل اليه الغرب وأوربا من تقدم وإزدهار فسعى بكل الوسائل لاقتباس هذا التطور والازدهار من خلال محاولته لتنظيم جيشه بالطرق الحديثة المعروفة آنذاك في أوربا، كما استقدم العديد من الخبراء والمدربين العسكريين من أوربا وخاصة من فرنسا إضافة الى الجنود الذين ظلوا في مصر عقب خروج الفرنسيين منها وذلك قصد تكوين وتدريب جيشه، ولم يكتفي بهذا بل أوفد العديد من البعثات والطلاب لاقتباس علوم الغرب ومعارفه والاستفادة منها في بلده، خاصة إيطاليا أولا ثم اتجه نحو فرنسا التي كان لها أكبر حظ من الطلبة، وكانت الترجمة أهم هذه الطرق التي سعى من خلالها لنقل معارف الغرب فكان الطلبة العائدون من أوربا يكلفون بترجمة الكتب المختارة في تخصصاتهم، ثم أنشأت مدرسة الالسن المخصصة لهذا الغرض تحت إدارة رفاعة الطهطاوي والتي كان لها دور كبير في هذا الصدد. During the rule of Muhammad Ali Pasha 1805 AD / 1848 AD, Egypt witnessed a modernizing renaissance experience that differs from what it preceded, and the region was characterized by a character that distinguished it from the rest of the neighboring countries, as Muhammad Ali Pasha sought to modernize the country in various fields, based on his vision of the progress and prosperity reached by the West and Europe He sought by all means to quote this development and prosperity through his attempt to organize his army by the modern methods known at the time in Europe, and he also brought in many military experts and trainers from Europe, especially from France, in addition to the soldiers who remained in Egypt after the French left it, in order to form and train his army, and he was not satisfied. With this, he sent many scholarships and students to quote the sciences and knowledge of the West and benefit from them in his country, especially Italy first, then he went to France, which had the greatest fortune of students, and translation was the most important of these methods through which he sought to transfer Western knowledge, so students returning from Europe were assigned to translate Selected books in their specializations, and then established Al-Alsun school dedicated for this purpose under the management of Rafaa Al-Tahtawi, which had a great role in this regard.

الكلمات المفتاحية

مصر ; الحملة الفرنسية ; محمد علي ; التحديث ; النهضة ; الخبراء ; الترجمة ; البعثات ; الطهطا