المجلة الجزائرية للمخطوطات
Volume 17, Numéro 2, Pages 196-214

توثيق نسبة مخطوط لمؤلِّف مجهول بين نظرية العلم وتقنية العمل [مخطوط "كشف الغمة عن افتراق الأمة" أنموذجا]

الكاتب : عيمر أحمد جمال الدين .

الملخص

كثيرا ما تبقى بعض المخطوطات حبيسة الأدراج بالمكتبات والمراكز العلمية لكون مؤلفها مجهولا لا يعرف، مع كون مؤلَّفِه يكون مهما للغاية، بل تكون الحاجة إليه ماسة، فجهالة المؤلف تنقص قدر المخطوط وتزهّد الباحثين في تحقيقه وإخراجه، والمقال الذي بين أيدينا يجيب عن هذه الإشكالية من جانبين: جانب نظري علمي بعرض المسالك المبثوثة في مؤلفات مناهج البحث العلمي ــــ القديم منها والحديث ـــــ للكشف عن هوية مؤلف مخطوط لا يعرف من ألّفه، كما تضمّن المقال جانبا آخر تمثّل في تجربة عملية للكشف عن هوية مؤلف مخطوط بعنوان: "كشف الغمة عن افتراق الأمة"، وهو دارسة عقدية اعتنت بمعالجة ظاهرة الافتراق بين المسلمين، من حيث أسبابها، مظاهرها، تطورها، علاجها. It often happens that different manuscripts with extreme importance and people's need for them remain closed in the drawers of libraries or scientific centers because of the anonymity of their authors, which becomes then a heavy handicap, discouraging researchers from their study and publication. This article attempts to solve this problem by two different approaches: One, theoretical which draws the solution from ancient and modern scientific works on methodology and research; the goal is to discover the identity of the anonymous manuscripts. The second approach is a practical one and demonstrates how the author succeeded to discover the author of the manuscript bearing the title of 'Kashf el Ghoma ‘ane iftiraq el omma' (The dissipation of the embarrassment created by the division of the Nation: this manuscript deals with the question of the division of the Nation, its causes, its aspects, its evolution and finally brings its solutions).

الكلمات المفتاحية

مخطوط، مجهول، مسلك، فهرس، مصدر، كشف، هوية، مكتبة، فرقة، افتراق، عقيدة. ; Manuscript, anonymous, method, index, source, discovery, identity, library, sect, division, dogma, Sunna people..

بواعث افتراق الأمة

بالعجين خالدية .  عبد الكريم بليل .  ساجي فطيمة .  عبد الرحيم ليلى . 
ص 56-75.