Revue internationale de Traduction Moderne
Volume 6, Numéro 8, Pages 40-53

التّرجمة الإستشراقية في التراث الإسلامي التلمساني ترجمة مقتطفات من "دفاتر تلمسان" لكاترين روسي أنموذجا

الكاتب : طهراوي سعيد .

الملخص

Most of the Orientalists 'translations of the Islamic heritage took different directions that were dominated by the political and ideological spirit, which was reflected in the orientalists' perception and their treatment of Islamic history, and most of them described a negative view of the Arab-Islamic heritage in an attempt to search for loopholes or defects to attack it. However, there were exceptions that spawned new horizons in dealing with Arab history and created a wide school in the East and West, and whatever is said about translation, it is nothing more than a suspect copy that will not amount to giving the complete picture, whatever you do, it is a process of rewriting a text in a language other than its own The original, and accordingly, it is necessarily an invention of that text that is branched from its origin, so it is implicitly similar to it or its twin, that is, to think and speak. إن معظم ترجمات المستشرقين للموروث الاسلامي أخذت اتجاهات متباينة غلبت عليه الروح السياسية و الأيديولوجية، مما انعكس على تصور المستشرقين و معالجاتهم للتاريخ الإسلامي, و وصفت أغلبها نظرة سلبية تجاه التراث العربي الإسلامي في محاولة للبحث عن ثغرات أو عيوب لمهاجمته؛ إلاّ أنه كانت هناك استثناءات أنبتت آفاقاً جديدة في التعامل مع التاريخ العربي و صنعت مدرسة واسعة في الشرق و الغرب و مهما قيل عن الترجمة بأنها لا تعدو أن تكون نسخة مُشتَبَهة لن ترقى الى اعطاء الصورة كاملة مهما فعلت، فهي عملية إعادةُ كتابةٍ نص في غير لغته الأصل، و تبعا لذلك فهي بالضرورة اختراع لذلك النص المتفرِّع عن أصله، فتكون ضِمْنيا شبيهةً له أو توأمه ، أي للتفكير و الكلام.

الكلمات المفتاحية

الاستشراق ; الترجمة ; الثقافة ; التاريخ، التراث