مجلة الشهاب
Volume 7, Numéro 2, Pages 27-38

معالم التزكية النفسية في القرآن من خلال قصة إبراهيم عليه السلام

الكاتب : الطيبي أحمد .

الملخص

الغرض من هذا المقال، هو بيان أن القرآن الكريم مصدر من مصادر التزكية النفسية، ونور من الأنوار الربانية؛ يهدي به الله من اصطفى من خلقه، من خلال قصصه عن أنبيائه ورسله؛ كما هو الشأن مثلا في قصة إبراهيم عليه السلام، فبينت من خلالها معالم أربع، استقريتها وحاولت تعميق البحث فيها بأسلوب يسير، تبين معالم التزكية النفسية في القرآن من خلال قصة إبراهيم عليه السلام؛ متبعا في توضيح ذلك منهج الاستقراء والتحليل، وهذه المعالم هي: أولا: التأمل في الأكوان، وثانيا: مناظرة من يريد زعزعة الأركان، وثالثا: التربية على الصبر والإحسان، ورابعا: المحافظة على قواعد البنيان؛ ثم توصلت إلى نتائج مهمة، تنفع من قرأ هذا المقال، وتحفز الدارسين من الطلبة والأساتذة الباحثين، على مزيد من البحث والتنقيب في القرآن الكريم؛ وتبين أنه معين لا ينضب، وعين سلسبيل لا تغور، فالقرآن هو أصل الأصول، يشفي الغليل، ويروي ظمأ العطشان الباحث عن التزكية النفسية، الرائم صونها والحفاظ عليها من كل فساد وبلية. Summary: The purpose of this article is to show that the Noble Qur’an is a source of psychological praise, and a light from the divine enlightenment. God guides him who has chosen from his creation, through his stories about his prophets and messengers. As is the case, for example, in the story of Abraham, peace be upon him, through which she showed four features, settled down and tried to deepen research about them in an easy way, showing the psychological reference features in the Qur’an through the story of Abraham, peace be upon him. In clarifying this, a method of induction and analysis is followed, and these parameters are: First: Contemplation of the universes, and second: Debating those who want to destabilize the pillars, and third: Education in patience and charity, and fourth: Preserving the rules of structure. Then I reached important results, which will benefit those who read this article, and motivate researchers, students and research professors, to further research and excavate the Noble Qur’an. It turns out that it is an inexhaustible aid, and the eye of Salsabil does not become deceived, for the Qur’an is the origin of the fundamentals, it heals the old, and quenches the thirst of the thirsty one who searches for psychological purification, the one who preserves and preserves it from all corruption and calamity.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: معالم، التزكية، القرآن، إبراهيم عيه السلام.