رفوف
Volume 9, Numéro 2, Pages 112-137

الإبجرامات الشعرية في التراث العربي Poetic Epigrams In The Arab Patrimony

الكاتب : ايت العسري عادل .

الملخص

كان الشعر الفن الأول عند العرب في الجاهلية، ولذلك أولوه عناية خاصة، وقد كان تداولهم له يتم شفاهة أي عن طريق رواية الشعر وحفظه في الذاكرة، ولذلك فإن معظم ما وصلنا من الشعر الجاهلي مصدره رواة الشعر، وقد أدت التطورات التي شهدها المجتمع العربي، منذ القرن الهجري الثاني، إلى تدوين الشعر على الجلد ثم الورق بعد ذلك، وهذا الأمر يتعلق بالدواوين الشعرية أو القصائد الطويلة التي كان ينظمها الشعراء المشهورون، في حين أن عملية تدوين الشعر اتخذت، منذ القدم، أشكال أخرى، فقد وجدت أبيات شعرية منقوشة على مجموعة من الصخور والمقابر، وهذا النوع من الكتابة كان يقتصر على بيت واحد إلى أربعة أبيات، ولم يكن العرب أو من ابتكر نقش الشعر إذ تعود أصوله الأولى إلى الحضارة الإغريقية، وكان يعرف باسم الإبيجراما. ورغم انتشار الكتابة وتطور أدواتها، في العصر العباسي، فقد ظل هذا الفن قائما، واتخذ أشكالا مختلفة ودلالات متعددة، وهو ما ستسعى الدراسة الحالية إلى تسليط الضوء عليه. Poetry was the first art among the Arabs in the pre-Islamic era. Poets used to circulate it among themselves verbally .Thanks to the developments in the Arab world in the second Hijri century, writing poetry started to be inscribed on the skin and, then, paper. This inscription concerned poetic works or long poems that were composed by famous poets. The Arabs were not the first to invent the inscription of poetry as its first origins go back to the Greek civilization and it was known as the epigram. Despite the spread of writing and the development of its tools, in the Abbasid era, this art was current and took different forms and several connotations, which the present study will seek to shed light on.

الكلمات المفتاحية

إبيجراما ; النقوش ; تدوين ; الشعر العربي ; العصر العباسي ; Poetry, Inscriptions, writing, Epigram, Abbasid Era