الساورة للدراسات الانسانية والاجتماعية
Volume 7, Numéro 1, Pages 33-48

مالك بن نبي والحركة الطلابية

الكاتب : دناقة أحمد . طعام عمر .

الملخص

ملخص: لقد اتيح لمالك بن نبي ان يحتك بالثقافة الغربية منذ شبابه بفضل دراساته التي تابعها في فرنسا في مرحلته الطلابية، اذ لم يكن الطالب في مرحلته الجامعية طالبا عاديا، بل كان صاحب فكر ورسالة وكلمة وموقف، صاحب مشروع فكري نهضوي حضاري، وبفضل الزخم المعرفي والعلمي الذي كونه انتج له منهجا خاصا محكما في التفكير، ومنطقا دقيقا في التعامل، وأسلوبا مزج فيه بين بعد النظر والدّقة العلمية والعمق الفلسفي. لذك جاء هذا المقال ليسلط الضوء على جزء مهم من مسار مالك بن نبي، لذا سوف نحاول من خلال هذا المقال ربط تشكل المسار العلمي والفكري لمالك بن نبي وعلاقته بالطبة المثقفة من العلماء والمصلحين والمفكرين والسياسيين في تلك الفترة Abstract: Malik Bin Nabi was allowed to invoke Western culture since his youth thanks to his studies in France in his student phase, as the student in his university stage was not a regular student, but was the owner of thought, message, word and attitude, owner of a civilized renaissance intellectual project, and thanks to the cognitive and scientific momentum that produced a special approach to thinking Therefore, this article came to shed light on an important part of the path of Malik bin Nabi, so we will try through this article to link the formation of the scientific and intellectual path of Malik bin Nabi and his relationship with the educated students of scholars, reformers, thinkers and politicians during that period

الكلمات المفتاحية

مالك بن نبي ; الحركة الطلابية