دفاتر السياسة والقانون
Volume 13, Numéro 3, Pages 654-673

من أحادية الأمننة الحدودية إلى التنمية الحدودية الشاملة - نحو التأسيس لمقاربة تكاملية لتنمية المناطق الحدودية

الكاتب : بن طالب سامي . جيدور حاج بشير .

الملخص

تركز الدراسة على تحليل المتغيرات الأساسية التي من شأنها رسم مسار التنمية في المناطق الحدودية وانعكاساتها محليا، إقليميا ودوليا، إستنادا إلى السياسات ذات التوجه الأحادي التي تنبني على الأمن كمتغير رئيس، وهو ما يعبر عنه المنظور الكلاسيكي في إطار جدلية العلاقة بين الأمن والتنمية. وقد إعتمدت الدراسة المنهج الوصفي والتحليلي وكذا النقدي بغية تحليل ظاهرة التنمية الحدودية، إذ أتبتت نتائج البحث ضرورة تبني مقاربة تكاملية توظف أبعادا أخرى، في محاولة لتفعيل دور هذه المتغيرات في النهوض بالمجتمعات الحدودية. This study focus on the basic variables designing development path in border areas, and its impacts on local, regional & International level, according to Mono-oriented policies relying on security as a sole actor in classical perspective, in the context of dialectic of relationship between security & development. It is based on descriptive & analytical & dialectical methodes to analyse Border Development, as research results proved the necessity of adopting an integrated approach which use other dimensions in order to develop border communities.

الكلمات المفتاحية

الأمننة الحدودية، التنمية الحدودية، المقاربة التكاملية، المناطق-المجتمعات الحدودية، التكامل الإقليمي الحدودي.