مجلة رؤى للدراسات المعرفية والحضارية
Volume 7, Numéro 1, Pages 201-217

الرياضة المدرسية من أجل تربية صحية للطفل والمجتمع

الكاتب : سيدهم ذهبية .

الملخص

عرفت الرياضة إقبال الممارسين لها لفوائدها، وقبولا تطبيقيا حكوميا لأهميتها المستقبلية داخل مؤسسات التعليم، فالرياضة ظاهرة اجتماعية تصب في عمق اهتمامات مختلف القطاعات والمنظومات، وتحفيز النشاط البدني يعد واقيا اجتماعيا للتغلب على كل ما يهدد صحة الإنسان. ولأن أذكى عمليات الاستثمار تكون بالتركيز على الاستثمار في التنمية البدنية والعقلية والنفسية للطفل، وإدراكا منا لأهمية دور المدرسة في ترسيخ الوعي الصحي، وتشجيع النشاط البدني، فإن مقالنا يتمحور حول إبراز أهمية الرياضة المدرسية وقدرتها على وقاية الطفل من كثير الأمراض، حيث تساهم المدرسة من خلال تفعيل التربية البدنية والصحية، الوقاية من الكثير من الآفات والأمراض الاجتماعية، وتحقق تقليدا ثقافيا لتعلم مبادئ المواطنة. Sport has known a great interest from practitioners, for its goals, governments gave a practical acceptance to sport, due to its future importance within educational institutions, sport is a social phenomenon that goes deep into the interests of various systems, and stimulating physical activity is a social protection to overcome all that threaten human health. And because the smartest investment operations are by focusing on investing in the development of the child, and being aware of the importance of the school's role, Our article focuses on highlighting the importance of school sport and its ability to protect children from many diseases. and thus the school contributes by activating physical and health education, preventing the child from falling in many social pests and allows him to learn the principles of citizenship.

الكلمات المفتاحية

الرياضة المدرسية الصحة التربية الصحية