مجلة عصور الجديدة
Volume 11, Numéro 2, Pages 554-570

جريدة الليالي وقضايا الجزائريين 1936-1937

الكاتب : الواعر صبرينة .

الملخص

شهدت فترة الثلاثينيات من القرن العشرين انتعاشا كبيرا في وسط الصحافة العربية في الجزائر، حيث برزت عناوين صحفية كثيرة، تنوعت بين السياسية، والاجتماعية، والثقافية والإصلاحية، وساعدها في ذلك اعتلاء الجبهة الشعبية سدة الحكم في فرنسا، هذه الأخيرة وسعت نطاق الممارسة السياسية، وفتحت المجال لرجالات السياسة والإصلاح في الجزائر، للتعبير عن آرائهم ومواقفهم بكل حرية. وقد كان للصحافة الإصلاحية دور بارز في التعريف بقضايا الأمة وقتئذ، فقد ساهم الشيخ ابن باديس وجمعية العلماء في صدور جرائد عديدة، نورت الرأي العام الجزائري، رغم ملاحقة وتعطيل الإدارة الفرنسية لها، كجريدتي السنة والشريعة، كما ساهم رجال إصلاح آخرين في تأسيس صحف عربية ولعل أبرزهم الشيخ أبو اليقظان الذي أسس صحفا عديدة نذكر منها: المغرب، النور، ميزاب، وداي ميزاب. في المقابل ظهرت صحف عربية أخرى لم تعمر طويلا جمعت بين السياسة، والإصلاح، وبأسلوب ساخر لم نعتده في الصحف الجزائرية وقتئذ، وبلغة صريحة ومباشرة تجاه الإدارة الفرنسية، ونحن من خلال دراستنا هذه سنسلط الضوء على جريدة الليالي لصاحبها علي بن سعد القماري المعروف بـ "خيران" والتي أسسها سنة 1936، وهو من شبان جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، واشتغل معلما في مدارسها، لكنه قرر على غرار أعضاء آخرين من جمعية العلماء تأسيس جريدة خاصة به. فيا ترى ما هو مبدأ جريدة الليالي، وإلى أي مدى عرفت بقضايا الجزائريين؟ The 1930s saw a major recovery in the Arab press in Algeria, where there were many headlines, ranging from political, social, cultural and reformist, helped by the Popular Front in France. The latter expanded the scope of political practice and opened the way for men of politics and reform to express their opinions and attitudes freely. The reformist press played a prominent role in promoting the issues of the nation at that time. the Association of Oulama contributed to the publication of numerous newspapers, which informed Algerian public opinion, despite the pursuit and disruption of the French administration, such as the Sunni and Sharia. Other reformers have also contributed to the establishment of Arab newspapers, most notably Abu Al-Yagzzan, who has founded several newspapers. On the other hand, other Arab newspapers that did not last long, combining politics and reform And in a cynical way that we were not used to in Algerian newspapers at that time. We have taken as case study the newspaper Al-layali (1936-1937) , trying to tackle such issues as the general intent and political direction of the newspaper, the attitude of French authorities towards it, and the extent to which it served the Algerian cause.

الكلمات المفتاحية

: Press ; Ali Ben Saad ; Al-Layali ; Hamza Boukoucha ; Oulama ; Mohamed sherif Juglaret ; Miot ; Mohamed Saleh Ben Djeloul ; Exceptional laws ; Education