معالم
Volume 11, Numéro 3, Pages 147-148

التعدد والتنوع في التراث الأمازيغي الجزائري: لهجات، عادات وطقوس تلمسان نموذجا

الكاتب : بابا جمال الدين .

الملخص

هدف الدراسة : تعالج هذه الدراسة مسألة التعدّد والتنوع في التراث الأمازيغي الجزائري، والتحديات والإشكاليات والآفاق التي يطرحها هذا الواقع، باعتبار التراث متوارثا جيلا عن جيل، تبعث به الجماعات والمجموعات بصورة مستمرة ومتجددة، حسب ما يتفق مع بيئتها وتفاعلاتها مع الطبيعة ويتلاءم مع تاريخها وهو ينمي لديها الإحساس بهويتها والشعور باستمراريتها الخلاصة : إن الممارسات الثقافية والاجتماعية لمنطقة تلمسان تمثّل نموذجا عن هذا الإرث العربي الأمازيغي الذي أعطى بعداً تاريخيا وحضاريا وجد فيه أبناء المنطقة هويتهم لغوية كانت أم تاريخية، حيث لا تزال بعض المؤشرات والعادات واللهجات، والتقاليد ومظاهر الثقافة الشعبية، بمنطقة تلمسان ونواحيها، تتعايش مع غزو الثقافات الوافدة عبر الوسائل الإعلامية المختلفة، ولم تذب كافة ولم تتقلص، فظلت محافظة على خصوصياتها الحضارية.

الكلمات المفتاحية

تراث أمازيغي؛ تعدد وتنوع؛ لهجات؛ عادات وطقوس؛ تلمسان.