أبحاث قانونية وسياسية
Volume 6, Numéro 1, Pages 342-363

الهجرة القسرية وتداعياتها الأمنية على المنطقة العربية دراسة تحليلية لبروتوكول مراكش

الكاتب : لعمراني آسيا .

الملخص

ملخص: تعد الهجرة القسرية، محل اهتمام صناع القرار السياسيين والمنظمات الدولية الفاعلة بالنظر لتزايد حجمها وتعقيداتها، سواء تعلق الأمر بالدول الأوروبية بوصفها الوجهة المفضلة للمهاجرين القسريين أو الدول العربية الموزعة بين المصدر والعبور. ورغم التحديات المتزايدة للهجرة القسرية وارتباطها مع الإرهاب والجريمة المنظمة، إلا أن الكم الهائل من الأدوات التشريعية الوطنية، الإقليمية والدولية (القوانين، الاتفاقيات)، لم تتوصل إلى التقليص من الآثار السلبية لهذه الظاهرة. كما أن تطور وتأزم الأوضاع الأمنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا، جعل من حركية الهجرة القسرية مسألة في غاية التعقيد في البحر المتوسط، مما يستوجب اتخاذ قرار فعلي، وهذا الموقف لن يتأتى ما لم تتفق جميع الأطراف وتلتف حول الميثاق العالمي حول الهجرة. Abstract: Forced migration concerns political decision-makers and effective international organizations due to its increasing size and complexity, whether it is about European countries as a preferred destination, or Arab countries distributed between source and crossing. Despite the increasing challenges of forced migration and its link with terrorism and organized crime, the vast amount of national, regional and international legislative tools (laws, agreements) have not been able to reduce the negative effects of this phenomenon. The security situation in the Middle East, North Africa and Europe has also developed and worsened, making the movement of forced migration a very complex issue in the Mediterranean, which necessitates an actual decision. This situation will not happen unless all parties agree and gather around the Global Compact for Migration.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الهجرة القسرية. المعضلة الأمنية. إعادة التوطين. بلد المنشأ. الهجرة الآمنة. ; Key words: Forced migration. Security dilemma. Resettlement. Country of origin. Safe migration