آفاق سينمائية
Volume 8, Numéro 2, Pages 495-508

متعة التلقي في المسرح والسينما وأثرها في ترقية الحس الفني

الكاتب : بن حنيش نواري .

الملخص

ملخص: إن عملية التلقي سواء في المسرح أو السينما لا تقتصر فقط مشاهدة العرض المسرحي أو متابعة أحداث الفيلم السينمائي، أو الاستمتاع والانبهار بما يخلفه كل منهما من متعة وجمالية، بل تتعدى كل ذلك إلى صياغة التفاعل بين المتلقي وبين ما يعرض أمامه فوق خشبة المسرح أو على شاشة العرض السينمائي، مما يخلق فضاء أوسع للتلقي والاستيعاب والنقاش والتحليل، كون السينما والمسرح دوما مرتبطان بالبنى الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمع، وما الإقبال الذي تشهده المسارح وقاعات العروض السينمائية إلا دليل على التفاعل والتوحد والاندماج والتقمص أو التطهير على حد قول أرسطو، والوعي بمستجدات الأحداث والمتغيرات الطارئة على كافة المستويات، من خلال تفسير مفردات العرض واكتشاف دلالاته، مما خلق تجربة خاصة لدى المتلقي تجمع بين التسلية، والتفكير والانفعال، واستشعار الوجود الفردي والجماعي في الوقت ذاته. Abstract: The receiving process, whether in the theater or the cinema, is not limited to watching theatrical performances, following the events of the movie, or enjoying the aesthetic and aesthetic amazement of each of them. Cinematography, the fact that cinema and theater are always associated with the social, economic and political structures of society, and the popularity of theaters and cinemas are only evidence of interaction, reincarnation or purification, according to Aristotle, who created a special experience for the recipient that combines entertainment, thinking and excitement.

الكلمات المفتاحية

مسرح، سينما، ذوق، تلقي، فن ; Theater, cinema, taste, receive, art.