مقاربات فلسفية
Volume 8, Numéro 1, Pages 492-509

اشكالية التواصل وعالم المعيش في شبكات التواصل الاجتماعي "من منظور فينومينولوجي، إدموند هوسرل أنموذجا"

الكاتب : بوستة كريمة .

الملخص

نعيش اليوم ثورة عارمة في جميع المجالات في ظل المجتمع الجديد، الذي أطلقت عليه العديد من المسميات منها"مجتمع الإعلام والمعلومات"، "المجتمع الرقمي"، "مجتمع النهايات"، وكلها نابعة من خصوصياته ومكوناته المعتمدة أساسا على التقانة. وداخل هذا المجتمع الجديد تنشأ مجتمعات افتراضية لها خصوصياتها واهتماماتها المشتركة. داخل فضاء الآلة ومما زاد في ظهور وتنامي هذه المجتمعات شبكات التواصل الاجتماعي. و بما أن الإنسان اجتماعي بطبعه فهو دائم الاتصال مع الآخر، لكن داخل هذا العالم الافتراضي يغيب الإبداع والخصوصيات، فهو عالم ذو حدين ايجابي وسلبي على حسب المستخدم له، الذي يجب أن يكون متشبعا بثقافته حتى يميز بين الدخيل والأصيل ويستطيع التفتح على الآخر مع ضمان الحفاظ على خصوصيته الثقافية. لكن هذا الفضاء بما يحمله من متغيرات ومن هويات مجهولة، فهو يشكل بيئة تقنية معرفية دائمة التغير تتطلب تدخل النزعة الإنسانية ومنه نطرح التساؤل التالي: كيف جسدت مواقع التواصل الاجتماعي الفردانية في مقابل الحياة الاجتماعية. وإلى أي مدى يمكن الاستعانة بعالم المعيش للحد من سلبيات التقنية؟ summary Today, we are experiencing a massive revolution in all fields in light of the new society, which has been called by many names, including the "media and information society", "the digital society", "the society of the extremes" , All of it stems from its peculiarities and components based mainly on technology, Within this new society, virtual communities with their own peculiarities and common interests arise, The human social, So He communicates with others, But within this virtual world, creativity and privacy are absent, It is a double-edged world, positive and negative, depending on the user, Who should be sticking to his culture, To distinguish between the intruder and the original, And he can open up to the other while ensuring that his cultural privacy is preserved, But this space with its variables and unknown identities, It constitutes an ever-changing knowledge-technological environment that requires the intervention of humanism, Therefore, we ask the following question::. How social media has embodied individualism versus social life. To what extent can the world of living be used to reduce the negative aspects of technology

الكلمات المفتاحية

التواصل، الأنا والآخر، شبكات التواصل الاجتماعي، عالم المعيش، المنظور الفينومينولوجي. ; key words : Communication, Ego and Other, Social Media, The world of living, Phenomenological Perspective