مجلة أنثروبولوجية الأديان
Volume 17, Numéro 2, Pages 643-656

المظاهر الأسرية بمدينة بجاية خلال العهد الحمادي (القرن 5ه-6ه/11م-12م) - دراسة تاريخية أنثروبولوجية-

الكاتب : بن عمير زهير . بكاي هوارية .

الملخص

ملخص: اهتم الحماديون في مدينة بجاية، خلال الفترة الممتدة ما بين القرنيين 5ه-6ه /11م-12م، بالمظاهر الأسرية وبعض العادات والتقالد، منها الزواج، والاحتفال بمولد الطفل والختان، وأيضا الاهتمام بالمطبخ؛ إذ نجد مختلف أنواع الطعام التي قد يحتاجونها في حياتهم اليومية، واللباس، والمظاهر الأخرى التي كانت منشرةً بالمجتمع الحمادي في مدينة بجاية، كما يبدوا أن ظاهرة الاحتفالات والأعياد قد حضيت بعناية فائقة عند الحماديين، فكانت تفتح فيها القصور بمدينة بجاية للعامة في العديد من المناسبات ، والاحتفالات الدينية؛ لما لها من أبعاد روحية دينية من جهة، وتاريخية أنثروبولوجية وحتى سوسيوثقافية من جهة أخرى. بالإضافة إلى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، خاصةً بعد إنتقال الفاطميين إلى مصر، وتعد الدلالات الرمزية للطقوس والاحتفالات الدينية، التي كانت سائدة في المجتمع الحمادي، بما فيها المخيال الإسلامي، والشعبـي الذي أضحى مكوناً أساسياً مطلقاً في حياة الحماديين وجزءاً من ذاته المرتبطة بالتاريخ، لاسيما جانبه الاجتماعي والانثروبولوجي. : Abstract The Hammadis in the city of Bejaia, during the period between the centuries 5th-6h /11AD- 12 A.D., took care of family appearances and some customs and traditions, including marriage, celebration of the birth of the child and circumcision, as well as attention to the kitchen, as we find different types of food that they may need in their daily lives, dress, and appearances. The other, which was sawn in the Hammadi community in the city of Bejaia, as it seems that the phenomenon of celebrations and holidays was attended very carefully by the Hammadis, where it opened palaces in the city of Bejaia to the public on many occasions and religious celebrations, because of its spiritual religious dimensions on the one hand, historical anthropological and even sociocultural on the other. In addition to celebrating the prophet's birth, especially after the fatimids moved to Egypt, the symbolic connotations of religious rituals and ceremonies that prevailed in the Hammadi community, including the Islamic imagination, and the popularity that became an absolute lyceum in the life of the Hammadis and part of itself associated with history, particularly its social and anthropological aspect.

الكلمات المفتاحية

الأسرة ; العادات التقاليد ; بجاية ; المجتمع الحمادي ; البعد التاريخي