مجلة دفاتر اقتصادية
Volume 12, Numéro 1, Pages 01-18

المباني الخضراء: دعامة أساسية لتحقيق إستدامة بيئية-عرض لبعض النماذج الدولية الناجحة-

الكاتب : قورين خديجة .

الملخص

تهدف الدراسة للتعرّف على الجانب البيئي للتشييد العمراني، حيث أصبح التوجّه البيئي حتمية تقود جميع الشعوب لتطبيقه في كل مجالات الحياة، وتعتبر المباني الخضراء بمثابة إستجابة للتنمية العمرانية المستدامة كونها تركّز على ترشيد إستخدام الموارد الطبيعية وتقلّل من نسبة إنبعاث الكربون والتلوّث والمخلّفات الصلبة الناتجة عن عمليات البناء وكذا تحسين جودة البيئة الداخلية والهواء في المنازل، مما ينجرّ عنه تحسين لصحة الأفراد وزيادة العمر الإفتراضي للمباني والحفاظ على النظام الإيكولوجي بصفة عامة. للتأكّد من تحقيق المباني الخضراء لتلك النتائج، نشأت العديد من نظم التقييم التي تعزّز وتثمّن مبادرات البناء المستدام في مختلف الدول، من أبرزها نظامي ((LEED و(LCA) اللذان أثبتا نجاعتهما في تحقيق أهداف التوجّه البيئي، بضمان مراقبة كل مراحل البناء من إختيار الموقع إلى غاية إنتهاء صلاحية المبنى أو إعادة تدويره. ونظرا للأهمية المتزايدة لهذا النوع من المباني، إنتشر تطبيقه في العديد من دول العالم الأجنبية والعربية، فقد أثبت فعاليته في تحقيق نتائج هامّة على المستوى الإقتصادي والإجتماعي والبيئي. This study aims to identify the environmental aspect of urban construction, where environmental orientation has become an imperative leading all peoples to apply in all spheres of life. Green buildings are a response to sustainable urban development as they focus on rationalizing the use of natural resources, reducing carbon emissions, pollution and solid waste from construction, as well as improving the quality of the indoor environment in homes, resulting in improved health for individuals, increased life span of the buildings and the preservation of the ecosystem in general. In order to ensure that green buildings achieve these results, several assessment systems have been established that value sustainable building initiatives in various countries, most notably (LEED) and (LCA) which has proven effective in achieving environmental orientation objectives. Due to the increasing importance of this type of building, its application has spread in many foreign and arab countries, where it proved its effectiveness in achieving significant economic, social and environmental results.

الكلمات المفتاحية

المباني الخضراء ; الإستدامة البيئية ; نظام LEED ; نظام LCA