مجلة الابداع الرياضي
Volume 3, Numéro 3, Pages 297-304

واقع و أهمية المراقبة الطبية و الصحية للاعبي كرة القدم– أصاغر – في فرق القسم المحترف الأول

الكاتب : فؤاد سعد سعود .

الملخص

يعتبر النشاط الرياضي ذو ممنة هامة داخل ا لمجتمعات الحديثة حيث يشمل جانبا صحيا وفكريا وبدنيا، وكذا نفسيا، مما يجعله يحظى بأهمية بالغة في سياسة ا لمجتتمعات. التي تطمح الى ترقية الممارسة والتدريب في أ أس الحداثة، التي توجبت عليها لمواكبة ركب الدول المتقدمة. غير أ أن ممارسة أ أي نشاط رياضي يخضع لشروط عديدة ، كي يؤهل الممارس لمزاولته بشل لئق ومن بسنها اجراء متلف الفحوص الطبية التي تساعد على تفادي الكثير من ا أ لخطاء التي قد تؤدي الى مضاعفات صحية تؤثر سلبا على الممارس. وتبرز أ أهمية المراقبة الطبية خاصة لدى الفئات الصغرى و الذين لم يس بق لهم اجراء فحوصات طبية من قبل ، في مدى مساهمة هذه ا أ لخيرة بتسهيل العملية التدريبية في متلف مراحلها وتحت جميع أ أنواع الظروف التي قد تبدو في بعض ا أ لحيان ذات حمولت عالية الشدة ، قد يس تجيب لها جسم الطفل المتمرن أ أو يبدي ردود أ أفعال سلبية تجاهها تؤدي به الى الوقوع في متلف ا لصابات التي تحدث في الميادين الرياضية، وكل ذلك قد يكون ناجما من اهمال الخصوصية التي تتميز بها هذه الفئة من الناحية التكوينية و الفيزيولوجية. كما أ أن القوانين واللوائح التي تنظم كرة القدم في بلادنا نصت على اجبارية اجراء الفحوصات، لجميع الرياضيين المنخرطين في متلف ا أ لندية ،حيث تنص المادة رقم 13 من القوانين المنظمة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم على الزامية اجراء كل لعب لفحوص صدرية وقلبية من أ أجل السماح له بالنخراط في النادي ودخول المنافسة . لكن الملاحظ أ أن هذه الفحوصات تبقى غير كافية كونها تقام في بداية الموسم فقط عند معظم ا أ لندية، ما يجعلها غير كافية لمتابعة الحالة الصحية للاعب، و بالتالي تفاديه لمجتلف ا لصابات ا تملة في بداية و أ أثناء ونهاية الموسم.

الكلمات المفتاحية

المراقبة الطبية - الصحة - كرة القدم