مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 10, Numéro 2, Pages 696-707

الكتابة اللّسانيّة التمهيديّة العربيّة- قراءة في الوظيفة والهدف

الكاتب : فروم هشام . بركاني محمد رضا .

الملخص

تعددت تصنيفات اللّسانيّين للكتابة اللّسانيّة العربيّة، بتعدّد المنطلقات والمبادئ المعتمدة في عمليّة التّصنيف بين الموضوع والمنهج والغاية، وتبعا لهذه المعايير صُنّفت هذه الكتابة إلى عدّة أنواع؛ لكن تبقى اللّسانيّات التمهيديّة أهمّ هذه التخصّصات كونها البوّابة الأساسيّة لفهم كل تلك الأنواع من البحوث اللّسانيّة؛ لأنّها التزمت بالجانب التعليميّ التبسيطيّ بإعطاء القارئ العربيّ الكليّات العامة والمبادئ الأساسيّة الّتي يقوم عليها الدّرس اللّسانيّ، وهذا ما تنطق به عناوين ومقدّمات مؤلّفاتها، غير أنّ ما يعبّر عنه متن بعض هذه الكتابات يبقى في غالبيّته مغايرا بل ومناقضا لتلك الأهداف المعلنة، وهذا ما خلق فجوة بين ما يحفّز المتلقّي على القراءة (العناوين والمقدّمات) وبين ما يقرأه فعلا (متون الكتابات)، ممّا يضع هذه الكتابات في مأزق كبير بين أهداف تعليميّة تبسيطيّة معلنة وبين واقع القارئ العربي والجزائري على وجه الخصوص الّذي يجد صعوبة كبيرة في التعاطي معها وفهمها.

الكلمات المفتاحية

لسانيات تمهيدية، إشكالات التلقي، غاية تعليمية.