مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 10, Numéro 2, Pages 177-198

القيروان من المجد إلى المأساة – دراسة فنية في مرثية ابن رشيق المسيلي-

الكاتب : حيمر مليكة .

الملخص

يروم هذا المقال مساءلة قصيدة الرثاء المغربية القديمة من خلال مرثية ابن رشيق المسيلي في مدينة القيروان، وتنوير دلالتها عبر خطاب المدينة الذي تلوّن بأحداث العصر وملابساته، حيث توسّل الشّاعر بطاقات اللّغة التعبيرية ليصنع خصوصية خطابه الرِّثائي، ممّا يجعل القارئ يستمتع بقراءة ذلك الخطاب، ويتلذّذ باكتشاف فنياته التعبيرية، ويشارك الشّاعر نكبته عبر جسر التحوّل من القوة إلى الضعف، ويتلخص ذلك في التساؤل الآتي:-هل استطاع ابن رشيق في مرثيته أن ينقل للقارئ صورة حيّة عن أوضاع مدينة القيروان من خلال الجمع بين ماضيها التليد وحاضرها المأساوي؟ ماهي الأدوات الفنية والجمالية التي توسّلها الشاعر لإيصال خطابه الرثائي الحزين لمدينة القيروان؟ وفي خضم هذا الانتقال تبدو مدينة القيروان فضاء مكانيّا ومأساويّا بعد أن كانت فضاءً مكانيا حضاريّا في أوجّ قوّته وعظمته. .Abstract : This paper argues the ancient Moroccan poem of lamentation through the elegy of Ibn Rashiq, to enlighten its significance, the poet created the particularity of his elegiac speech utilizing expressive language, driving the reader to enjoy it. Transforming, from strength to weakness, the poet shares his calamity in a context which is summarized in the following questions: Was Ibn Rashiq able to convey to the city’s circumstances by combining its ancient past with its tragic present? What are the aesthetic tools used to express his elegy speech? Amid this transition, the city appears to be a tragic space, after it was a civilized extent at the peak of its greatness.

الكلمات المفتاحية

رثاء ; نكبة القير ; ان ; ابن رشيق ; فنيات التعبير