مجلة الدراسات الحقوقية
Volume 8, Numéro 1, Pages 183-209

أسس مشروعية جراحة التجميل والمساس بجسم الإنسان The Foundations Of The Legitimacy Of Plastic Surgery And Prejudice To The Human Body

الكاتب : قاشي علال .

الملخص

إذا كانت الجراحة هي تلك العمليات التي تهدف إلى علاج عيب خلقي حقيقي ظاهر في جسم الإنسان سواء أكان موروثا أم طارئ نتيجة حوادث مرور أو حروق أو ألعاب رياضية، وإما إلى تحسين مظهر عضو من الأعضاء، ولا يقصد بها شفاء المريض من مرض في جسمه بل إصلاح تشويه لا يعرض حياته إلى خطر. فقد اهتدى فقهاء القانون إلى القول بأن مشروعية الجراحة التجميلية غير العلاجية تكمن في الترخيص الممنوح للأطباء الذي يبيح هذا الفعل من طرف المشرع، وكذا رضاء الشخص بهذا التدخل إضافة إلى اشتراط وجود المصلحة الاجتماعية. If surgery is those operations that aim to treat a real birth defect apparent in the human body, whether it is inherited or emergency as a result of traffic accidents, burns, or sports, or to improve the appearance of a member of the organs, it is not intended to heal the patient from a disease in his body, but to repair Distortion does not endanger his life. Therefore, jurists guided the law to say that the legitimacy of non-curative plastic surgery lies in the authorization granted to doctors who authorize this act by the legislator, as well as the patient's consent to this intervention in addition to the requirement of social interest. Keywords: plastic surgery, curative plastic surgery, legalization of medical business, non-curative plastic surgery, medical profession.

الكلمات المفتاحية

التجميل، جراحة التجميل العلاجية، إباحة الأعمال الطبية، جراحة التجميل غير العلاجية، مهنة الطب. ; plastic surgery, curative plastic surgery, legalization of medical business, non-curative plastic surgery, medical profession.