دفاتر السياسة والقانون
Volume 13, Numéro 2, Pages 53-62

تحليل المادة 45 مكرر من قانون الأسرة الجزائري المتعلقة بالتلقيح الاصطناعي، على ضوء التطورات الطبية الحديثة وقانون الصحة الجديد 18-11 Analysis Of Article 45 Bis If The Algerian Family Code Related To Artificial Insemination, In Light Of Recent Medical Developments And The Provisions Of New Health Law 18-11.

الكاتب : شبوعات خالد . زرقون نور الدين .

الملخص

ملخص: شهد العالم طفرة علمية مذهلة في مجالي الطب والبيولوجيا ، فالطب الإنجابي لم يعد مقتصرا على تقنيات التلقيح الاصطناعي التي وجدت بهدف الإنجاب فحسب، بل ارتبط بالبيوتكنولوجيا و الهندسة الوراثية و الطب الوراثي، ما أسفر عن ظهور ممارسات لا أخلاقية خطيرة تتعرض لها الأجنة سواء كانت فائضة أو مجهضة كالممارسات الانتقائية التي تهدف إلى إنجاب مواليد أسوياء وبمواصفات محددة حسب رغبة الأزواج وذلك بالتدخل في الجينات الوراثية، وممارسات الأبحاث والتجارب العلمية كأبحاث الاستنساخ وأبحاث الخلايا الجذعية الجنينية، وإقحامها في الصناعات الدوائية كإنتاج الأنسولين البشري و الهرمونات و مواد التجميل .ما جعل فقهاء، و مشرعي قوانين الأسرة والطب الإنجابي يعدّلون نصوصهم، ومنهم الجزائري الذي أضاف نص المادة 45 مكرر، خاصة وأن هذه الممارسات تتصل بمقصدين من مقاصد الشريعة الإسلامية وهما حفظ النفس و النسل، و تعتبر قضايا طبية مستجدة بحاجة إلى تأطير شرعي وقانوني محكّم، لكن بتحليل المادة- سالفة الذكر- يتبيّن أن المشرع الأسري بالرغم من وضعه لشروط تضفي على الرابطة الزوجية هالة من القدسية، إلاّ أنها غير كافية مقارنة بحجم هذه التقنيات، و باستقراء القوانين المعنية بهذه العمليات نجد قانون الصحة لسنة 2018 يدعم المادة 45 مكرر لكنه لا يرقى إلى المستوى المطلوب، أما في قانون العقوبات و مدونة أخلاقيات مهنة الطب لا يوجد ما يعزز ذلك. Abstract: The world has witnessed a spectacular scientific breakthrough in the fields of medicine and biology. Reproductive medicine is no longer limited to artificial insemination techniques used exclusively for procreation purposes, but has been extended to biotechnology, genetic engineering and genetic medicine, resulting in dangerous immoral practices to which aborted and surplus fetuses are exposed, including selective practices that aim to give birth to healthy babies with specific traits desired by parents through genetic interventions, in addition to cloning and embryonic stem cell (ESC) research practices, and their involvement in pharmaceutical industries such as the production of human insulin, hormones and cosmetics. These made family law and reproductive medicine legislators amend their texts, including the Algerian legislator who added the text of Article 45 bis, especially since these practices are related to two higher objectives of Islamic Sharia, namely, life and lineage preservation, and are emerging medical issues that need a reliable doctrinal and legal framing. However, the analysis of the aforementioned article reveals that despite the family law legislator has set conditions that give the marital bond an aura of sanctity, they remain insufficient compared to the size of these techniques. Moreover, by reviewing the laws concerned with such practices, we find that the Health Law of 2018 supports Article 45 bis, but it does not rise to the standard required, while both the Penal Code and the Medical Ethics Code reveal nothing to support it.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: التلقيح الاصطناعي- المادة 45 مكرر- التطورات الطبية- الإنجاب- العقم ; 4 ; Key Words: Artificial insemination-Article 45 bis -biomedicine- procreation- infertility