مجلة معارف للعلوم القانونية والاقتصادية
Volume 2, Numéro 2, Pages 32-47

موقف المنظمات الدولية من ظاهرة ازدراء الأديان

الكاتب : شابو وسيلة .

الملخص

يعتبر ازدراء الأديان تعصبا دينيا واستخفافا بالمقدسات، وأحد الأشكال المعاصرة للعنصرية، ومن ثم فلا ريب أن يلقى اهتماما لدى المنظمات الدولية، إذ عالجت الجمعية العامة للأمم المتحدة ظاهرة تشويه صورة الأديان ودعت المجتمع الدولي إلى التكاتف للقضاء عليها، وعكفت المفوضية السامية للأمم المتحدة واللجنة المعنية بحقوق الإنسان على تحليل ومناقشة الجوانب القانونية المرتبطة بالظاهرة كما دعا مجلس حقوق الإنسان الدول لمكافحتها، وكذلك فعلت منظمة التعاون الإسلامي اعتمادا على المرجعية الدينية، بينما هوّنت المؤسسات الأوروبية من خطورة الموضوع تحت تأثير التيار العلماني والإيديولوجية الليبرالية الغربية فسلكت نهجا مخالفا لما ذهبت اليه الجماعة الدولية. The disdain of religions is religious fanaticism, and one of contemporary forms of racism. So, international organizations take an interest in this subject. The United Nations General Assembly has study the phenomenon and called on the international community to eliminate it. The High Commissioner for Human Rights and the Human Rights Committee have analyzed the issue of defamation of religions and the legal aspects associated with them, and called on the Human Rights Council of States to combat them, as well as the Organization of Islamic Cooperation on the basis of religious reference, while the European institutions underestimated the subject under the influence of Western liberalism ideology, so it took a different approach than the international community.

الكلمات المفتاحية

ازدراء الأديان ; المنظمات الد ; لية ; حرية التعبير ; الحرية الدينية