متون
Volume 14, Numéro 2, Pages 135-157

عن حمية الفيلسوف: كيف كان يأكل نيتشه ؟

الكاتب : بوشتلة محمد صلاح .

الملخص

الكتابة والقراءة كلاهما يستلزمان معدة جيدة، واعتلال المعدة يسبب اعتلالات أخرى تشوه مُنتجات الكاتب من نصوص غير متزنة وغير عميقة بالمرة، لذا كان نيتشه يفتخر بمعدته: «معدتي: أهي حقّا معدة صقر؟ ذلك أنها تُفضل لحم الخرفان على كل أكل (...) مغذى بأطعمة بريئة، وبما قلّ، متأهبًا نافذ الصّبر أرنو إلى الطّيران، إلى الفرار ذلك هو طبعي؛ فكيف لا يكون لي في هذا شيء من طبع الطّيور إذًا». المعدة أو بيت الدّاء كما يشترك في تسميتها الأطباء منذ جالينيوس ومعه الصّوفية على مرّ التّاريخ، ويُوافقهم في ذلك الإنجيل، لا ينسحب داؤها على الجسد المرتبط بها مباشرة وإنما على النّصوص الصّادرة عنه. إن المعدة هي محبرة الفيلسوف ومصدر إلهامه الحقيقي بحسب نيتشه، ويصل بخطورتها إلى درجة أن يجعل منها نيتشه هي سبب انتكاسة العقل الجرماني. في هذه الورقة سنحاول الوقوف عند موقف نيتشه من الطّعام، وتأثير الأخير على الكتابة. Both writing and reading require a good stomach for smooth digestion. Indigestion has a negative impact on the author’s works. These would not be well balanced and would lack in-depth analysis. This is the reason why Nietzsche brags about his stomach : “My Stomach ! Is it really a falcon’s stomach? In fact, from all food, lamb is its favorite (...) preying on the innocent, the consumption of a little, eager to fly , to flee that is my nature. Then, How can I just not look like other birds ? ”. The stomach or the cause of all disease, as it is described by physicians throughout history since Galen, mysticism, and the bible, spreads its disease not on the body it relates to ,but on the texts it generates. According to Nitsche,the stomach is the inkwell of the philosopher and the source of his true inspiration. For him, it is the cause of the decadence of the German mind. The present paper tries to investigate Nietzsche's standpoint of food, and the influence of the latter on writing.

الكلمات المفتاحية

حمية أكل معدة طعام