دراسات وأبحاث
Volume 13, Numéro 2, Pages 11-20

واقع السلطة واشكالية الحكم خلال فترة الدايات 1710/1830_ دراسة تحليلة احصائية

الكاتب : طوبال نجوى .

الملخص

مارست الدولة العثماني سلطتها على الولايات العربية،-من بينها الجزائر- من خلال نظام اعتمدت فيه أساسا على ثلاثة عناصر أساسية وهي: تعيين الحاكم(الوالي-الباشا)، وإرسال الجنود الانكشارية (القوة العسكرية) والقاضي (الممثل الديني)، لكن الضعف التدريجي للمؤسسات السلطانية، أدى إلى إضعاف سيطرة الحكومة المركزية على الولايات، وبالتالي ظهور اتجاهات رافضة للسلطة المركزية كلما سمحت الظروف بذلك، وهو أما أدى إلى ظهور دول قائمة بحد ذاتها، وتبعيتها للخلافة لم تعد تتعدى الجوانب الشكلية. وانطلاقا مما سبق جاءت هذه الدراسة كمحاولة لرصد مختلف الخصوصيات التي ميزت النظام السياسية بإيالة الجزائر خلا المرحلة الثانية من حكم الدايات (1710-1830)، والتي سمحت بتواصل السيادة العثمانية الشكلية. The Ottoman Empire exercised its authority over the Arab states - including Algeria - through a system in which it relied mainly on three basic elements: the appointment of the governor general (the governor - the pasha), and the sending of Janissary soldiers (the military force) and the qadi (the religious representative), but The gradual weakening of the sultan's institutions, led to the weakening of the central government's control over the states, and thus the emergence of trends rejecting the central authority whenever circumstances permitted. This study is concerned with monitoring the various peculiarities that characterized the political system of the state of Algeria during the second phase of the rule of the deys (1710-1830), which allowed the continuation of the formal Ottoman sovereignty.

الكلمات المفتاحية

الجزائر-العهد العثماني_الداي-الانكشارية-الصراع-السلطة Key words: Algeria - Ottoman - Dey - Janissaries -Conflict - power