مجلة الناقد للدراسات السياسية
Volume 5, Numéro 1, Pages 60-77

الانظمة العربية وسياسات تحديث التسلط

الكاتب : حتحوت نورالدين . كزيز صباح .

الملخص

لقد أكدت التجربة العربية خلال العقود الأخيرة أنه عندما تنخفض السياسة من مستوى العام إلى مستوى الخاص، الحزبي الضيق، المكتفي بذاته، تكون المجتمعات قد انتهت عن إنتاج السياسة، وتكون عملية تهميشها قد بلغت مداها، من خلال إخضاعها بوسائل القهر البوليسية، سياسة لطالما استمدت استقرارها من لا من الشرعية، ولما كانت الدولة التسلطية العربية قد ألغت دور المجتمعات العربية في السياسة، فإن الحراك كان تحركا نحو الديمقراطية المفقودة، الأمر الذي فرض على باقي الأقطار المسارعة لإنتاج وإخراج سياسي جديد من خلال عمليات إصلاح قبل أن تُلغى الدول، وهو ما تنتهي إليه الدراسة من خلال رصد أهم مقومات تلك الأنظمة وأساليبها في إعادة إنتاج نفسها. In recent decades, Arab experience has shown that when politics falls from the level of the year to the narrow. self-contained, narrow party level, societies have ceased to produce politics, and their marginalization has reached its limit by subjecting them to police repression, a policy that has long been stabilized from fear rather than legitimacy, As the Arab authoritarian state abolished the role of Arab societies in politics, mobility was a movement towards lost democracy, forcing other countries to produce new political output through reforms before states were abolished.

الكلمات المفتاحية

التسلطية، التحديث، الإصلاح، الحراك، الثورة.