مجلة منبر التراث الأثري
Volume 4, Numéro 9, Pages 11-38

الوباء بين العقوبة والدواء من منظور الإنسان البدائي خلال عصور ما قبل التاريخ

الكاتب : أستاذ مساعد زينب عبد التواب رياض .

الملخص

اعتقد الإنسان البدائي خلال عصور ما قبل التاريخ أن الوباء أو المرض عقوبة تستحق التوبة، وكانت التوبة من منظورهم البسيط تتمثل في الإتيان ببعض الممارسات التي تتلخص إما في تقديم نوع من القربان، أو أداء بعض الطقوس السحرية من خلال القيام ببعض الرقصات الخاصة أو بتقمص هيئات تتشابه مع رموز طوطمية خاصة بالقبيلة المنتسب إليها. ويعد موضوع الطب والعلاج البدائي من أهم الموضوعات التي ارتبطت بالسحر في عصور ما قبل التاريخ، ولذا يصعب دراسة الموضوع الأول دون دراسة الموضوع الثاني، ولا شك أن الوسيط بين الموضوعين والعامل المشترك بينهما هو طبيب القرية أو ساحر القرية أو العراف، وجميعها مسميات للقائم بعملية المعالجة والمداوة، والذي كان في البداية يعتمد على السحر والإيحاء قبل الاعتماد على المداوة بالعلاج والجراحة، وإن كان هذا لا ينفى معرفة انسان عصور ما قبل التاريخ للعمليات الجراحية البسيطة بل والقيام بها أحيانا كثيرة باستخدام بعض الأدوات الحجرية، ولقد ثبت ذلك من خلال الأدلة الأثرية والأدوات الحجرية التي عثر عليها في بعض المقابر والمواقع الأثرية. ومن ثم فالدراسة تُلقي الضوء على الداء وعلاجه في عصور ما قبل التاريخ، وتقدم إعادة تفسير للعديد من الأدلة الأثرية المرتبطة بهذا الموضوع، من وجهة نظر قد تكون جديدة ومختلفة الى حد ما، وذلك من خلال المقارنة بين ما عثر عليه من أدلة أثرية، وبين بعض الممارسات الحالية المشابهة في بعض القبائل البدائية حتى يومنا الحالي.

الكلمات المفتاحية

الوباء ; العقوبة ; العلاج الروحي ; الطقوس ; رقص الغيبوبة ; الدواء