آفاق علمية
Volume 13, Numéro 2, Pages 14-35

توظيف الآثار المحلية في احتفالات الذّكرى المئوية(1830 – 1930) لاحتلال الجزائر -الأبعاد والخلفيات دراسة تحليلية-

الكاتب : بن صالح حورية .

الملخص

الملخص:احتفل الفرنسيون بمرور مائة عام على احتلالهم الجزائر (1830 – 1930)، وقد تميز ذلك الاحتفال بتنظيم تظاهرات علمية، وثقافية، ودعائية ضخمة، بدأ التّحضير لها سنة 1925، وتواصلت نشاطاتها بشكل متقطّع إلى غاية 1939 ،حيث شملت برامجها المتنوّعة عقد مؤتمرات علمية، وتنظيم تظاهرات ثقافية وسياحية، وتدشين هياكل وسروح ثقافية ونصب تذكارية جديدة، وترميم عدد معتبر من المعالم التّاريخية، وإعادة تهيئة الكثير من المواقع الأثرية. وبالمختصر المفيد تمّ توظيف التّراث الأثري بشكل انتقائي لمكوّناته الفرعية في تلك التّظاهرة.إذ يسعى هذا المقال إلى تحليل خلفيات وأبعاد ذلك برؤية أكاديمية متفحصة. Abstract.The French celebrated the centenary of their occupation of Algeria (1830-1930), which was marked by the organization of scientific, cultural and propaganda events that they began to prepare for in 1925, and continued until 1939. Its various programs included organizing scientific conferences, organizing cultural and touristic, inaugurating new cultural structures and monuments, and restoring several historical monuments and archaeological sites. Concisely, the archaeological heritage with all its sub-components was selected and used extensively in this show, that intended to glorify the French occupation’s victory over Algerian people’s resistance permanently, and establish a western settlement’s foundation in Algeria forever by their false beliefs, and this was confirmed by the historical events later.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الآثار؛ الجزائر؛ الاحتلال الفرنسي؛ الذكرى المئوية؛ توظيف.